جيش الاحتلال يسحب دباباته بعد اتفاق شفهي لوقف القتال, إسرائيل تشكك بجدوى الهدنة وتؤكد استعدادها لكافة الاحتمالات

تمخض اجتماع بيريز عرفات عن اتفاق شفهي على جدول زمني لوقف المواجهات واستئناف مفاوضات السلام بعد 48 ساعة اختبار حيث بدأ جيش الاحتلال بالفعل بسحب دباباته من مداخل المدن الفلسطينية وسط تشكيك هذا الجيش بجدوى هذا الاتفاق, في وقت بدأت الاجتماعات الأمنية بين الجانبين لضمان تنفيذه. وفور انتهاء اجتماع وزير التعاون الاقليمي شيمون بيريز والرئيس الفلسطيني ياسر عرفات فجر أمس أصدر مكتب رئيس وزراء دولة الاحتلال ايهود باراك بيانا أعلن فيه التوصل لاتفاق بين الجانبين على أساس تفاهم شرم الشيخ تؤدي لاستئناف التعاون الأمني ووقف أعمال العنف والتحريض. وقال بيريز بمقتضى هذا الاتفاق حول وقف العنف واذا لم يطرأ خلال يومين اي اطلاق نار واي تشييع فان وضعا جديدا سينشأ يساعدنا على بحث تطبيع العلاقات ورفع الحصار وحرية التحرك فى الاراضي الفلسطينية ومعاودة مفاوضات السلام. واكد بيريز ان باراك الغى ليل الاربعاء الخميس عمليات عسكرية على اهداف فلسطينية في الخليل وبالقرب من رام الله في الضفة كانت مقررة ردا على مقتل ثلاثة عسكريين اسرائيليين. واعرب بيريز عن تفاؤله بشأن تطبيق هذا الاتفاق قائلا اعتقد ان ياسر عرفات سيحترم التزامه لانه يعلم اننا على حافة تدهور خطير للوضع. واضاف بيريز ان الاتفاق الموقع مع الرئيس الفلسطيني كان شفاهيا وان جلعاد شير مدير مكتب باراك الذي كان حاضرا خلال اللقاء حرر نص الاتفاق بعد استشارة رئيس الوزراء عبر اتصال هاتفي. وتابع بيريز ان جلعاد شير عرض بعد ذلك الوثيقة مع الجدول الزمني على الفلسطينيين الذين وافقوا عليه بعد اجراء استشارات. وقالت الاذاعة العمومية ان مبعوثا من باراك أوفد أمس مبعوثا إلى عرفات ولكنها لم توضح هوية المبعوث. وقال بيريز بأننا جميعا وصلنا الى نقطة كدنا نفقد فيها السيطرة على الاوضاع وأن حمامات الدم وصلت الى مرحلة يصعب تصديقها. وأضاف بيريز فى تصريحات على الهواء صباح أمس لشبكة سى.ان.ان الامريكية ان هذا الوضع أصبح مدعاة للقلق بدرجة كبيرة بسبب هذا التطورات المؤسفة. وأضاف أنه فى الاحوال العادية, يمكنك بصعوبة حل أزمة من الحجم المتوسط فمابالك بأزمة وصلت الى أقصى بعد لها. ومضى الوزير الاسرائيلى يقول اننى اشعر بمدى المعاناة التى يعانيها الفلسطينيون من جراء فقدان الارواح والجرحى الكثيرين إلى جانب الشعور بالبطالة, واننى لايمكن أن أغلق عيني عن المآسى التى يمر بها الفلسطينيون ولكن هم لم يعطونا اى فرصة لنجعل لهذه المآسى نهاية, على حد قوله. وأوضح بيريز انه لم يستخدم أى لغة للعنف فى هذا الجزء من المفاوضات الذى اجراه مع عرفات فى غزة الليلة الماضية مؤكدا انه لم يهدد أى شخص كما انه لم يعط وعودا بأى شىء. وأكد امين عام الرئاسة الفلسطينية الطيب عبد الرحيم التوصل إلى هذا الاتفاق. وقال عبد الرحيم تم التوصل الى تفاهم على ترتيبات مع الجيش الاسرائيلي تسحب اسرائيل بمقتضاها صباح اليوم (أمس) الخميس الدبابات من على مداخل المدن وترفع الحصار والاغلاق ويتوقف اطلاق النار ويعمل على تهدئة الاوضاع. واضاف بعد ذلك تبدأ مفاوضات جديدة ومكثفة على اساس مرجعية السلام وقرارات الشرعية الدولية بين السلطة الفلسطينية والدولة العبرية. واكد الطيب عبد الرحيم انه تم التفاهم ايضا على سرعة تشكيل لجنة لتقصي الحقائق بشأن المواجهات في الاراضي الفلسطينية. ومن جهته قال نبيل شعث وزير التعاون الدولي الذي شارك في الاجتماع انه تم التوصل الى اتفاق مع الجانب الاسرائيلي بعد اجتماع عرفات وبيريز وابلغنا بيريز عند الساعة الخامسة فجرا بالتوقيت المحلي بالوصول لاتفاق بعد ان عاد الى اسرائيل وهو سحب القوات الاسرائيلية فورا والدبابات وانهاء كل مظاهر الحصار وفتح الطرق والممرات والمعابر والمطار والقبول بلجنة تحقيق فورا. وفور ذلك أعلن مسئول فلسطيني رفيع ان مسئولين عسكريين اسرائيليين وفلسطينيين بدأوا أمس اجتماعين في قطاع غزة والضفة الغربية. واعلن المسئول الذي طلب عدم الكشف عن هويته يعقد حاليا اجتماعان في الساعة 9,3 (07,30 تج) بين مسئولين عسكريين من الجانبين في قطاع غزة والضفة الغربية من اجل وضع ترتيبات لتهدئة الاوضاع. واضاف ان المسئولين الفلسطينيين هما عبد الرازق المجايده لقطاع غزة واسماعيل جبر للضفة الغربية. ولم يكشف عن هوية المسئولين الاسرائيليين. إلى ذلك اعلن الجيش الاسرائيلي انه سيسحب دباباته وينهي اغلاق المدن الفلسطينية بعد التوصل الى اتفاق لانهاء العنف والاشتباكات المستمرة بين القوات الاسرائيلية والفلسطينيين منذ اكثر من شهر. وقال البريجادير جنرال رون كيتري كبير المتحدثين باسم الجيش الاسرائيلي لراديو الجيش الاوامر صدرت.. لا بعدم اطلاق النار فحسب... بل بسحب الاسلحة الثقيلة وانهاء قرار الاغلاق المفروض على المدن الفلسطينية. وذكر ان تلك الاجراءات ستتخذ خلال ساعات النهار. وقال كبير المتحدثين باسم الجيش الاسرائيلي لراديو الجيش ان المعلومات التي وصلته تفيد بعدم وقوع اي حوادث لاطلاق النار في الضفة الغربية او غزة منذ ان اتفق على الهدنة. وقال كيتري هذا ثالث او رابع اتفاق مع الفلسطينيين لكن الاتفاقات السابقة علمتنا درسا مريرا مشيرا الى انهيار اتفاقات سابقة لوقف اطلاق النار. اضاف يجب ان ننتظر لكي نرى هل سيستمر توقف العنف .. الجيش الاسرائيلي من جانبه مستعد لمواجهة كل الاحتمالات. وقال مسئول اسرائيلي طلب عدم الكشف عن هويته لوكالة (فرانس برس) ان اسرائيل متفائلة بحذر بعد لقاء بيريز وعرفات. وقال نحن متفائلون بحذر. وقد تكون لدى بيريز انطباع بان هناك ارادة لدى الفلسطينيين بوقف اعمال العنف. ومن الضروري متابعة الاتصالات للتأكد من هذا الانطباع. الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات