في ذكرى فرض الحظر ، بغداد تندد بـ أكبر جريمة ضد الانسانية

نددت الصحف العراقية الرسمية أمس بقرار مجلس الامن الدولي رقم 661 الذي تبناه قبل عشر سنوات (صادف تاريخ صدوره أمس) وفرض به الحظر على العراق واعتبرته جريمة ضد الانسانية. وقالت صحيفة (الثورة) : (ها هي السنة العاشرة من تاريخ بدء الحصار قد انتهت ولا امل يرتجى من مجلس الامن في الوفاء بالتزاماته القانونية حيال العراق, ولا (ضوء في نهاية النفق) الا ضوء الشموس التي نصنعها نحن العراقيين, والا بريق معاولنا وهي تهشم جدران النفق الذي توهم اعداء الانسانية بانهم قادرون على احتجازنا فيه الى الابد) . وبعد ان اشارت صحيفة (الثورة) الى ان العراق انسحب من الكويت, ونفذ جميع ما فرض عليه من (التزامات جائرة وانجز جميع متطلبات رفع الحصار) قالت ان الولايات المتحدة (ظلت تصر على استمرار الحصار, واستخدمت اللجنة الخاصة المقبورة لاختلاق شتى الذرائع والمسوغات لاستمراره) . وبينت صحيفة (الثورة) ان فرض الحصار على العراق كان (جريمة ضد الانسانية) وان (استمراره حتى اليوم سوى جريمة ثانية) وقالت على الخيرين الذين يريدون ان يفعلوا شيئا ان يرفعوا ما يستطيعون رفعه من معاولهم ويسهموا معنا في تهديم جدران الحصار. وانتقدت الصحيفة العراقية الدول الصديقة داخل مجلس الامن دون ان تسميها بالاسم وقالت ان المتعاطفين مع العراق (ظلوا غير قادرين على ان يفعلوا شيئا جديا سوى ابداء بعض الاعتراضات والقاء بعض الخطب الرنانة احيانا ولكنهم كانوا يوافقون في النهاية وبعد مساومات مخجلة ومهينة, على اصدار قرارات جديدة تلحق بالعراق المزيد من الاضرار مثل القرار 1284 السيىء الخبيث) . ومن جانبها اعتبرت صحيفة (القادسية) ان الحصار المفروض على العراق (يلفظ انفاسه الاخيرة) وقالت (ها هو العدوان يندحر بفضل المجابهة الحازمة للحصار التي ينهض بها ابناء شعبنا المكافح والمقاومة الوطنية الباسلة للعدوان التي تعم الشعب كله وعبر التصدى الباسل الذي تنهض به قواتنا الباسلة وبالاخص ضياغم الدفاع الجوى الابطال) التي تحاول التصدي يوميا للطائرات الأمريكية البريطانية. أ.ف.ب

تعليقات

تعليقات