تمديد اعتقال سبايت ورفاقه بالجلسة الأولى من محاكمتهم

دفع جورج سبايت زعيم الانقلابيين في فيجي ببراءته من الاتهامات الموجهة إليه هو و12 من مؤيديه مثلوا للمحاكمة أمس, غير ان رئيس المحكمة ساليس تيمو أصدر أمراً بابقاء سبايت وبقية المعتقلين رهن الاعتقال حتى انعقاد الجلسة المقبلة في الأول من سبتمبر. وطلب المدعي العام جو نايجوليفي الذي تساعده المحامية النيجيرية راشيل اولوتيماييم, خلال مرافعته بعدم الافراج عن سبايت ومساعديه بكفالة وذلك "لما فيه مصلحة المجتمع) لانهم يشكلون (خطرا كبيرا على الامة) . وسترفع هيئة الدفاع عن المتهمين في الحادي عشر من سبتمبر طلبا جديدا للافراج عنهم. واعتبر القاضي تيمو ان المتهمين يجب ان يبقوا رهن الاعتقال لانهم لم يسلموا كامل الاسلحة التي كانت بحوزتهم كما تعهدوا بذلك, حسبما افاد تقرير من الجيش. وكان سبايت الذي يمثل امام المحكمة تحت اسم ايليكيني نايتيني المطابق لهويته الفيدجية, نفذ في 19 مايو محاولة انقلاب اطاحت بحكومة رئيس الوزراء ماهيندرا شودري وهو اول رئيس حكومة في الارخبيل يتحدر من اصل هندي (43% من السكان), واحتجزه في مبنى البرلمان واعضاء حكومته طوال 55 يوما. واتهم سبايت مع جندي من الوحدات الخاصة يدعى ايليسوني ليجايري بتشكيل عصابة مسلحة وبحمل السلاح والتجمع غير الشرعي وبدفن غير شرعي. ا.ف.ب.

تعليقات

تعليقات