مفتي القدس يهدد برد عنيف على صلاة اليهود بالأقصى

هدد مفتى القدس برد فعل فلسطيني عنيف على أي اعتداء اسرائيلي على الأقصى أو السماح لليهود بالصلاة في باحته وسط رصد 90 اعتداء على المسجد خلال سنوات الاحتلال الـ 32. وحذر عكرمة صبرى مفتى القدس والديار الفلسطينية من مغبة مخطط اقامة كنيس يهودى عند السور الجنوبى للاقصى باعتبارها ارضا وقفية اسلامية, كما حذر ايضا من قيام العصابات الصهيونية بالاعتداء على الاقصى والمقدسات. واوضح المفتى فى حديث مع (صوت فلسطين) أمس ان من شأن مثل هذه التجاوزات او الاعتداءات ان تلقى رد فعل عنيفا لا يدرى احد عواقبه. ونقلت الاذاعة الفلسطينية أمس عن مدير اوقاف القدس عدنان الحسيني قوله ان المسجد الاقصى ومحيط اراضيه وقف اسلامي لا يجوز تغيير معالمه وان أى اعتداء عليه يشكل مسا بمشاعر المسلمين. واشار الحسيني الى وجود آثار اموية مهمة فى الجهة الجنوبية من المسجد مضيفا انه سبق لسلطات الاحتلال الاسرائيلي الاعتداء على هذه الآثار. إلى ذلك قال ابراهيم شحادة مدير عام مركز غزة للحقوق والقانون ان الاسرائيليين شنوا أكثر من 90 اعتداء على المسجد الأقصى خلال 32 عاماً (67 ـ 2000) بهدف النيل منه. وذكر في تقرير أصدره مركز غزة للحقوق والقانون حديثا ان الفلسطينيين سيواصلون التصدي لكل المحاولات الاسرائيلية العدوانية ضد الأقصى, وأكد ان القدس هي مفتاح الحرب والسلام ولا يمكن التوصل لأي حل في الشرق الأوسط بدون عودة القدس إلى السيادة الفلسطينية باعتبارها جزءا لا يتجزأ من فلسطين.

تعليقات

تعليقات