صحيفة روسية: شيفاردنادزه هدد بالاستقالة لمنع تأييد العراق

كشفت مصادر صحفية روسية أن وزير الخارجية السوفييتي السابق ادوارد شيفاردنادزه هدد الرئيس السوفييتي ميخائيل جورباتشوف بالاستقالة من منصبه في اغسطس عام 1990 حال إعلان الكرملين تأييده العدوان العراقي ضد دولة الكويت. وقالت صحيفة (ازفستيا) في تعليق بمناسبة الذكرى السنوية العاشرة للغزو العراقي لدولة الكويت ان شيفارنادزه توجه في اليوم المشئوم ذاته الى مطار فنوكوفو للقاء نظيره الأمريكي جيمس بيكر حيث أصدر الجانبان بيانا مشتركا أدانا فيه العدوان العراقي ضد دولة الكويت وطالبا العراق بسحب قواته فوراً. وأوضحت أن الغزو العراقي فجر أزمة حادة وسط أعضاء القيادة السوفييتية قائلة ان الرئيس السوفييتي السابق ميخائيل جورباتشوف لم يكن راغبا في اتخاذ موقف محدد والتضامن مع الولايات المتحدة وانه كان يتعرض لضغوط من جانب الخبراء في الشئون العربية في الكرملين. وذكرت أن شيفارنادزه تمسك بوجهة نظر معاكسة وأصر على أن تكون ادانة نظام صدام حسين قوية وحاسمة وواضحة مهددا بالاستقالة في حال تخلي الكرملين عن اتخاذ هذا الموقف. واستطرد أن مصير شيفارنادزه كان خلال ساعات طويلة معلقا قبل أن يحسم جورباتشوف أمره بادانة العدوان العراقي. وسخرت (الازفستيا) ممن وصفتهم (بأصدقاء صدام حسين من الروس) الذين يستقبلهم في قصوره بدءا بنواب الدوما التابعين لكتلة الحزب الليبرالي الديمقراطي الروسي وانتهاء بالمسئولين النفطيين الذين يأملون في الحصول على عقود مربحة. وقالت ان مجموعات اللوبي تحاول اقناعنا بأن العراق بلد طبيعي وليس بالدولة المنبوذة وأن صدام يعتبر حاكما معقولا ليس من العيب التعامل معه. واختتمت (الازفستيا) تعليقها قائلة ان ذكرى الغزو العراقي لدولة الكويت تبدد هذه الأوهام. كونا

تعليقات

تعليقات