واشنطن تستعين بالطائرات لإطفاء حرائق الغرب ، نيودلهي تبحث عن المفقودين في السيول

ضربت سلسلة من كوارث تنوعت ما بين حوادث الطائرات والهزات الأرضية والانهيارات الجليدية والأرضية مناطق متفرقة من العالم, وأوقعت المئات من الضحايا, وإن جاءت أفدح خسائرها اقتصاديا بدمار منشآت ومحاصيل زراعية وتشريد عشرات الآلاف. ففي البرازيل التي تعرضت لانهيارات منذ خمسة أيام أسفرت عن مقتل خمسين شخصاً ذكرت التقارير الاعلامية أن طائرة هليكوبتر تحطمت الليلة قبل الماضية بسبب الضباب الكثيف بجنوب شرق البرازيل مما أسفر عن مصرع ركابها وعددهم خمسة معظمهم من رجال الأعمال. وذكر مسئولو النقل الجوي بالمنطقة أن الضباب تسبب في إعاقة الرؤية بالنسبة لقائد الطائرة المنكوبة. على صعيد متصل ذكرت شبكة (سي. ان. ان) الاخبارية الامريكية أمس نقلا عن السلطات في البرازيل ان هذه الانهيارات الطينية أدت الى تشريد عشرات الآلاف من المواطنين من منازلهم فضلا عن تدمير الاف الافدنه الزراعية. واشار المسئولون الى ان فرق الانقاذ تواجه صعوبات كبيرة في عمليات الانقاذ بسبب استمرار هطول الامطار بغزارة مع توقع استمرار هذه الامطار خلال الايام القليلة المقبلة. وفي الهند تواصل فرق الانقاذ جهودها لانتشال ضحايا السيول والفيضانات. وقال مسئول في مدينة شيملا ان السيول اجتاحت 14 جسرا واحد معسكرات الجيش في منطقة تقع على الحدود مع التبت. واضاف المسئول ان المياه المندفعة من نهر سوتليج دمرت ايضا مبان ومشروعات ري واجزاء من طرق سريعة. وبينما تواصل فرق الانقاذ البحث في المنطقة قالت الشرطة انه يتعذر تحديد عدد الوفيات بدقة. وقال مسئول في غرفة التحكم التابعة للشرطة لرويترز (الدمار منتشر في منطقة شاسعة في اربع مقاطعات ولا يعرف احد كم عدد الجثث التي لا تزال مدفونة تحته...كم منها جرفته تيارات النهر السريعة) . وقال ا. ك. بوري مدير عام شرطة الولاية ان عدد الضحايا يقترب على الارجح من 150 قتيلا. وفي باكستان أصبح مئات من سكان القرى الواقعة في المناطق الشمالية بلامأوى بعد حدوث انزلاق جليدى هوى فى نهر يرفون الذى يبعد 300 كم عن مدينة شترال وجرفت مياه النهر المتدفقة المنازل وقطعان الماشية فى بلدة يرفون. ووفقا لمعلومات أولية أدى ذوبان قطعة من الجليد تبلغ عدة أميال نتيجة المناخ الحار الى انزلاقها فى نهر يرفون وتسببت فى غمر قرية يرفون وتمكن الاهالي من الانتقال الى القرى المجاورة وما زالت المياه تتدفق فى مختلف الاتجاهات. من جهة أخرى ادت انزلاقات ارضية وامطار غزيزة فى منطقة جلجت فى الشمال الى قطع حركة المواصلات بين المنطقة وباقى المناطق فى باكستان كما أدت الى انقطاع التيار الكهربائي وطريق قرا قورام الطريق البرى الوحيد الذى يؤدي الى الصين. ويذكر أن معظم الاقاليم الباكستانية تشهد هطول أمطارغزيرة مع بداية الامطار الموسمية. وفي اليابان تتواصل الهزات الأرضية وضربت خمسة زلازل متوسطة القوة جزر (إيزو) جنوب طوكيو. وفي الولايات المتحدة الأمريكية استعانت فرق الانقاذ بطائرات الهليوكبتر لاطفاء حرائق الغرب التي تلتهم غابات عشر ولايات بعد فشل رجال الاطفاء في جهودهم الأرضية. الوكالات

تعليقات

تعليقات