المعارضة الاسلامية تطالب بإعادة ترتيب البيت الفلسطيني على قاعدة المقاومة

طالبت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بإعادة ترتيب البيت الفلسطيني على قاعدة الثوابت الوطنية والمقاومة كشرط لتلبية دعوة سليم الزعنون رئيس المجلس الوطني لانضمام المعارضة الاسلامية الى منظمة التحرير الفلسطينية وقال المهندس اسماعيل أبوشنب الناطق باسم حركة المقاومة الاسلامية (حماس) ان أي دعوة للانضمام الى منظمة التحرير الفلسطينية بحاجة الى ترتيبات جديدة وليست مجرد افكار واقتراحات جانبية. وأضاف أبوشنب في تصريح خاص لـ (البيان) حول دعوة رئيس المجلس الوطني الفلسطيني سليم الزعنون قوى المعارضة الاسلامية للدخول في المنظمة ان الأخ الزعنون دعا أكثر من مرة لهذا الموضوع, لكن دون اتخاذ اي خطوات عملية. وأشار أبوشنب الى ان المطلوب هو اجراء انتخابات جديدة للمجلس الوطني الفلسطيني في الداخل, وحيثما أمكن في الشتات وأكد ان حركة حماس تدعو الى صياغة برنامج وطني جديد يقوم على اساس الحقوق الفلسطينية الثابتة وعلى خيار مقاومة العدو المحتل. وأوضح أبوشنب ان حماس تدعو الى صياغة (م.ت.ف) على أسس ديمقراطية تضمن مشاركة جميع القوى الوطنية والاسلامية عبر اعتماد الانتخابات الجديدة في مختلف المؤسسات الوطنية. وشدد أبوشنب على ان قضية السجناء السياسيين هي التي تقض مضجع الوحدة الوطنية, وقال ان هذه القضية يجب ان تعالج بالافراج عن جميع المعتقلين السياسيين لدى السلطة الفلسطينية من اجل تصحيح الاوضاع الداخلية, معتبرا ان هذا الأمر هو جزء من تهيئة الاجواء الايجابية لتحقيق تقارب بين حماس والسلطة. من ناحيته, رحب نافذ عزام الناطق باسم حركة الجهاد الاسلامي بقطاع غزة بالتوجه الى الالتفاف مع القوى الاسلامية. وقال لـ (البيان) ان حركة الجهاد الاسلامي مع اي حوار وأي جهد يبذل لترتيب أمور البيت الفلسطيني في هذه المرحلة الصعبة, وبعد الذي حل في كامب ديفيد وبعد التهديدات الأمريكية الأخيرة بنقل السفارة الأمريكية.

تعليقات

تعليقات