المغرب يرد على صحيفة أمريكية وصفت الصحراء بـ معسكر اعتقال

رفضت المملكة المغربية أمس ادعاءات وردت في مقال صحفي وصف اقليم الصحراء الغربية المتنازع عليه بين المغرب وجبهة البوليساريو بانه معسكر اعتقال. وكانت صحيفة (واشنطن تايمز) قد نقلت عن مبعوث الامم المتحدة السابق الى الاقليم فرانك رودى وصفه لاقليم الصحراء الغربية المتنازع عليه بانه معسكر اعتقال. وقالت المسئولة الصحفية في سفارة المملكة المغربية في واشنطن فايزة مهدى في رد قامت بنشره في نفس الصحيفة أمس انه لا يوجد مراقب محايد او متحيز يمكنه وصف الاقليم بهكذا وصف مؤكدة ان شعب الصحراء الغربية يتمتع بنفس الحقوق الاساسية والالتزامات والحريات تماما كباقى سكان المغرب ونوافق جميعا على ان خطوات هامة قد تم اتخاذها في مجال حقوق الانسان والديمقراطية والتعددية في الاقليم. واتت ادعاءات الصحيفة في عددها الصادر يوم 26 الماضى في تحقيق بعنوان مستنقع مغربى. واضافت مهدى قائلة اولا اود تذكير (الواشنطن تايمز) بان المغرب كان اول من اقترح اجراء استفتاء عام في الصحراء الغربية حتى يتسنى لسكانها الاختيار اما الحكم الذاتى او البقاء تحت السيادة المغربية. ومضت كان ذلك عام 1981 وعلى ذلك الاساس وبالتشاور مع الاطراف المعنية الاخرى تبنت الامم المتحدة عام 1990 ما يعرف بخطة الامم المتحدة للتسوية. واشارت الى انه منذ ذلك الحين اكد المغرب التزامه لذلك الخط وقام تباعا باتخاذ اجراءات صلبة لتسهيل اجراء استفتاء ديمقراطى عادل يتمكن جميع اهالى الصحراء من المشاركة به. واكدت ان اجراء الاستفتاء صادفه الكثير من العقبات التى تعود اغلبها الى المحاولات المتكررة التى قامت بها جبهة البوليساريو لمنع قطاعات كبيرة من سكان الصحراء من المشاركة به.

تعليقات

تعليقات