انقسام عربي حول القمة

الموقف العربي من القمة ضبابي ومتضارب فيما اعلن الاردن تأييده لعقدها جدد الفلسطينيون والمغرب الدعوة للقمة العربية العاجلة وتناسي مأساة حرب الخليج, فيما جدد وزير الخارجية المصري عمرو موسى في المقابل استبعاد عقدها في المدى المنظور والاستعاضة عنها بالتنسيق العربي المكثف وعلى أعلى المستويات. وقال السفير الفلسطيني في القاهرة زهدي القدرة لوكالة انباء الشرق الاوسط (السلطة الفلسطينية ترحب بعقد واضاف: الايام القليلة المقبلة سوف تشهد نتائج الاتصالات المصرية العربية والفلسطينية العربية. وقال (الرئيس مبارك هو رئيس القمة العربية الاخيرة والراعي الاساسي والحقيقى لعملية السلام فى المنطقة, وهو يسعى لايجاد موقف عربى موحد مساند للمفاوض الفلسطيني من أجل دفع عملية السلام والوقوف فى وجه المخططات الاسرائيلية الهادفة الى تهويد المدينة) . وفي المقابل وبعد لقاء الرئيسين المصري حسني مبارك والفلسطيني ياسر عرفات وردا على سؤال حول اقتراح القمة العربية المصغرة قال وزير الخارجية المصري عمرو موسى ليس هناك جديد ولكنى اؤكد ان القمة العربية سواء شاملة او مصغرة كلها امور محتملة وان لم تكن قد تقررت ولايوجد فى الواقع احتمال لاجتماع قريب سواء مصغر او شامل ولكن المؤكد ان هناك مشاورات واتصالات عربية مكثفة وهذه الاتصالات العربية قد لاتأخذ شكل القمة بالمعنى التقليدى ولكنها تأخذ شكل اتصالات على اعلى المستويات وعلى مستويات مختلفة. في غضون ذلك قال وزير الاعلام الاردني طالب الرفاعي في مؤتمر صحافي ان (القدس موضوع معقد وحساس يكتسب اهمية كبيرة لدى كافة الاطراف. وبالنسبة لاي تصريحات او اجراءات تزيد من تعقيد القضية المعقدة اصلا فاننا نأمل ان تبحث في الاطار الصحيح وفي الوقت الصحيح) . واكد الرفاعي ردا على سؤال بشأن تصريحات كلينتون حول هذا الموضوع انه (بدون شك فان نقل السفارة هو امر في هذه المرحلة لن يساهم في الجهود المبذولة للتعامل مع قضية معقدة مثل قضية القدس) . واضاف ان الاردن (يطلب من كافة الاطراف ان يتمسكوا بمبدأ المساهمة في ايجاد الحلول) لقضية القدس مذكرا بان العاهل الاردني الملك عبد الله الثاني كان قد اكد مؤخرا خلال لقائه في المغرب الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات ان (الاردن لا يقبل السيادة الاسرائيلية على القدس الشرقية ولا على كافة المقدسات) بهذا الشطر من المدينة. وحول امكانية عقد قمة عربية قال الرفاعي ان الاردن (مع كل جهد لعقد لقاء عربي على اي مستوى وفي اي مكان) واضاف (نحن احوج ما نكون الى كل شكل من اشكال التضامن العربي والدعم خاصة في مجال دعم الموقف التفاوضي الفلسطيني) . واشار الى ان عمان كثفت جهودها في الاونة الاخيرة لتوفير هذا الدعم للفلسطينيين. وكان وزير التعمير والاسكان المغربى محمد الياذى القاده العرب الى طي صفحة الماضى وتجاوز مأساة الخليج مؤكدا على أهمية عقد قمة عربية فى هذه المرحلة لدعم الموقف الفلسطينى والسورى. وقال الوزير المغربى فى حديث امس لاذاعة القاهرة (نحن يجمعنا ميثاق الجامعة العربية الذى يقتضى أن يلتقى الروساء العرب وأن يتجاوزوا المشاكل) وشدد على أهمية التشاور العربى فى هذه المرحلة .. وأن تحظى قضية القدس بدعم عربى واسلامي. وأكد محمد الياذى على شرعية المطالب الفلسطينية وعلى ضرورة قيام الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف ..ودعا الى الجلاء عن كافة الأراضى العربية المحتلة . وطالب الولايات المتحدة القيام بدورها كحارسة للسلام دون تحيز.. مؤكدا على شرعية المطالب الفلسطينية. الوكالات

تعليقات

تعليقات