طالبان تعرض الأمان مقابل الولاء، المعارضة الأفغانية تستعد لمعارك جديدة

ذكرت وكالة الانباء الاسلامية الافغانية أن الملا محمد عمر الزعيم الاعلى لميليشيا طالبان الحاكمة في أفغانستان دعا خصوم نظامه إلى إعلان الولاء له مقابل تأمين أرواحهم وممتلكاتهم. وفي بيان صدر في مقر حركة طالبان بمدينة قندهار جنوبي أفغانستان ونقلته الوكالة, قال عمر: (يتعين على أولئك الذين مازالوا في صفوف المعارضة الانضمام للحكومة. فهذا أمر في صالح النظام الاسلامي) . وأضاف زعيم طالبان (إن أيا ممن ينضم للحكومة, سوف تتم حماية رأسه (حياته) وممتلكاته) . وجاء عرض عمر فيما ترددت أنباء عن أن قوات طالبان والتحالف المعارض لها يتأهبان للمزيد من القتال. وقالت الوكالة الافغانية ان قوات طالبان وخصومها بقيادة أحمد شاه مسعود يتأهبون لخوض قتال في إقليمي تاخار وبغلان الشماليين. وذكرت الوكالة ان طالبان تعزز من قواتها بغية الاستيلاء على بلدة أشكاميش في تاخار, في حين تتهيأ قوات مسعود لاستعادة منطقة نهرين بإقليم بغلان والتي خسرتها في مواجهتها مع طالبان الاسبوع الماضي. وأضافت الوكالة أن طالبان, التي تسيطر على 85 في المئة من أراضي دولة أفغانستان التي مزقتها الحرب, قامت أيضا بنقل 500 من رجال الميليشيا من مزار شريف إلى إقليم كوندوز. ويرى محللون أفغان أن نشوب قتال على نطاق واسع في الاقاليم الثلاثة بات مؤكدا, حيث أن طالبان حشدت 8000 من مقاتليها هناك, في حين حشد مسعود نحو 6000 مقاتل في نفس الاقاليم. د.ب.ا

تعليقات

تعليقات