مجلس الوزراء العراقي يعتمد مشروع ترميم مطار البصرة ، بغداد تتهم واشنطن ولندن بإعاقة تشغيل ميناء العمية

اعتمدت الحكومة العراقية مشروع ترميم مطار البصرة (جنوب) المشلول منذ عشر سنوات بسبب الحظر المفروض على العراق, وحملت في الوقت نفسه الولايات المتحدة وبريطانيا مسئولية اعاقة اعادة تشغيل ميناء العمية على الخليج. وقالت وكالة الأنباء العربية ان مجلس الوزراء العراقي الذي عقد امس الاثنين برئاسة صدام حسين وافق على (المقترحات الواردة في التقرير الذي قدمته وزارة الاسكان والتعمير لمعالجة الاضرار التي اصابت مطار البصرة الدولي بسبب عدم تشغيل المطار وطبيعة التربة) . وكان مسئول من وزارة النقل العراقية أكد في 25 يوليو ان اعمال الترميم جارية في مطار بغداد الدولي اعدادا لاعادة تشغيله تحسبا لرفع الحظر. وارسلت شركة الطيران العراقية التي بقيت طائراتها جاثمة على الارض منذ عشر سنوات, عشرين من طياريها الى ماليزيا في نهاية السنة الماضية لتدريبهم تحسبا لاستئناف الرحلات الجوية حسبما افادت الصحافة العراقية. وقالت تقارير صحفية ان خبراء روس يعكفون حاليا على دراسة امكانية استئناف الرحلات الى العراق (قبل نهاية السنة الجارية) وذلك في اطار سلسلة من الاجراءات تهدف الى التخفيف من انعكاسات الحظر مقابل التزام بغداد بتطبيق قرارات الامم المتحدة. من جهة أخرى, حمل وزير النفط العراقي عامر محمد رشيد أمس الولايات المتحدة وبريطانيا مسئولية اعاقة الجهود المبذولة من اجل تشغيل ميناء العمية على الخليج. ونقلت صحيفة (القادسية) عن رشيد قوله ان (مندوبي الولايات المتحدة وبريطانيا في لجنة العقوبات التابعة للامم المتحدة ما زالا يعرقلان المصادقة على تعاقدات العراق لاستيراد معدات وقطع غيار لاعادة تأهيل ميناء العمية المطل على الخليج) . واضاف رشيد ان (لجنة العقوبات علقت جميع عقود التأهيل الاولى لميناء العمية) . واشار الى ان (المندوبين المذكورين قاما ايضا بتعليق عقدين لاستبدال السيطرة والاشراف التابعة للخط العراقي التركي) . واعلن المدير العام لشركة نفط الجنوب رافد الدبوني في السابع من يونيو ان (ميناء العمية الذي يقع في عمق الخليج وتعرض لاضرار كبيرة بفعل ضربات الطائرات الأمريكية والبريطانية خلال حرب الخليج عام 1991 ومن ثم الاعتداءات الأمريكية اللاحقة سيوضع موضع التنفيذ قريبا) . واشار الدبوني الى ان (طاقة التصدير عبر الميناء الجديد ستبلغ 700 الف برميل يوميا) وان اعادة تشغيله سيرفع طاقة تصدير النفط العراقي الى اكثر من 3 ملايين برميل في اليوم مقابل 2,5 مليون في الوقت الحاضر. وقالت نشرة (ميدل ايست ايكونوميك سيرفي) في الاول من مايو ان العراق يفضل ترميم ميناء العمية القريب من حقول النفط في الجنوب على اعادة فتح الانبوب النفطي الذي يصله بسوريا والمغلق منذ 1982. أ.ف.ب

تعليقات

تعليقات