ثوار كشمير يستأنفون هجماتهم ضد الهند

رغم تجديد حزب المجاهدين دعوتهم للانضمام اليه في قرار وقف القتال شنت جماعة من ثوار كشمير هجوما ضد الجيش الهندي وقتلت ثلاثة منهم في وقت حصد العنف الانفصالي 12 هنديا فيما قتلت الامراض الوبائية 37 آخرين. وطالب حزب المجاهدين الكشميري فى بيان صدر عقب اجتماع لقيادات الحزب عقد بمنطقة وادى كشمير الليلة قبل الماضية قوات الامن الهندية بوقف عملياتها العسكرية ضد الجماعات المجاهدة الاخرى التي جدد دعوتها للانضمام اليه في اعلان وقف القتال لثلاثة شهور. كما عين الحزب فضل الحق قريش مفاوضا باسمها فى المحادثات المشتركة مع الحكومة الهندية لبحث الترتيبات المتعلقة بتطبيق وقف اطلاق النار المعلن. غير ان جماعة (طوبية) الكشميرية لم تصغ لهذا النداء وشن مقاتلوها الليلة قبل الماضية هجوما بالقذائف على موقع للجيش الهندي في كشمير تراوحت حصيلته بين ثلاثة الى ستة قتلى من الهجوم. على جانب آخر ذكرت التقارير امس ان 12 شخصا على الاقل قتلوا بينما جرح العديد من الاشخاص حينما انفجرت قنبلة في قطار في ولاية آسام الواقعة شمال شرق الهند. وذكرت التقارير أن القنبلة انفجرت في القطار في وقت متأخر من الليلة قبل الماضية وأسفرت عن انحراف ثلاث عربات للقطار عن مسارها بينما كان القطار يمر بمنطقة كامروب بالولاية. وألقت السلطات باللوم على جماعات متطرفة في الانفجار غير أنها لم توضح أي من تلك الجماعات العديدة وجماعات التمرد القبلي التي تباشر أنشطة لها في الولاية مسئولة عن الانفجار. ويعد هذا الانفجار الثاني في غضون 24 ساعة في المنطقة وكان مسلحون يشتبه في انهم تابعون لجبهة بودولاند الوطنية الديمقراطية قد فجروا قسما من مسار سكك حديدية الاحد مما أسفر عن انحراف 12 عربة من عربات قطار شحن. وللامراض الوبائية ايضا نصيب في ارواح الهنود حيث حصدت 37 شخصا خلال الايام التسعة الماضية بسبب تفشي التهاب المخ شمال غرب البلاد جراء الفيضانات. وتوفي 27 شخصا في حي ثين في ضواحي بومباي بسبب الامراض بينما يتلقى حوالي 100 اخرين العلاج في اعقاب الفيضانات التي سببتها الامطار الموسمية منذ اسبوع. وتسببت الفيضانات في تكون برك مياه اسنة في اجزاء من بومباي والمناطق المحيطة مماعرض سكانها لامراض منها مرض الحلزونيات الدقيقة وهو مرض وبائي ينتقل عن طريق بول القوارض والكلاب والماشية. وقال س. س. حسين وزير الصحة في ولاية ماهاراشترا الغربية تأكد ان اربعة اشخاص من بين المتوفين السبعة والعشرين قد ماتوا من جراء مرض الحلزونيات الدقيقة. ومازال التحقيق مستمرا بالنسبة لبقية الوفيات. وقال الاطباء ان التهاب المخ اودى بحياة 10 اشخاص في ولاية اوتار براديش الشمالية في اليومين الماضيين بينما يجري علاج عشرات اخرين. وتفشي التهاب المخ يعد حدث سنوي في هذه المنطقة الموبوءة بالبعوض والواقعة على الحدود مع نيبال. الوكالات

تعليقات

تعليقات