ريتر الأمريكي العائد الى بغداد ، لا توجد فرصة من اي نوع للاطاحة بصدام

في تحول درامي انتقل سكوت ريتر مفتش الاسلحة الامريكي السابق من موقع العداء للعراق الى موقع المدافع عن مطلب رفع الحصار منددا بالسياسة الامريكية تجاه الرئيس العراقي صدام حسين. ويعتقد كبير مفتشي الاسلحة السابق التابع للامم المتحدة سكوت ريتر أنه لا توجد (عمليا أية فرصة من أي نوع للاطاحة) بصدام من الداخل. فجميع الضباط ينتمون إلى العراق في حقبة ما بعد عام 1968 وهو العام الذي شهد استيلاء حزب البعث على السلطة. وبالاضافة إلى ذلك, فإن سنوات المواجهة قد مكنت صدام من صياغة (هوية عراقية فريدة) وإعطاء (إحساس زائف بالكبرياء) انطلاقا من رفع رأية التحدي أمام الغرب منذ زمن طويل. ويرى ريتر أنه (من غير المتصور) أن يلجأ العراقيون لازالة (قلعة صدام) بالقوة. ذلك أن وحدات الامن الخاصة مع لواءات الحرس الجمهوري الاربعة توفر له الحماية الشخصية بالكامل. وتتألف الدائرة الخاصة من أربعين مرافقا حيث يقومون بتفتيش الغرف التي ينام فيها صدام والسيارات التي يستخدمها في تحركاته بل وحتى استخدام صنارات الصيد إذا كان البرنامج يشمل الذهاب إلى إحدى مناطق الصيد. وعلى قمة الهرم الذي يتربع عليه صدام هناك أربعة أشخاص يعتبرون من أقرب معاونيه هم نجله قصي المسئول عن جهاز الامن (وحلال العقد) , وابن عمه علي حسن, وحارسه الشخصي روقان عبد الغفور, وثاني أكبر رجل من حيث النفوذ في العراق وهو السكرتير الاداري عبد الحميد محمود. وعلى كثرة ما وجه الى صدام من اتهامات وشتائم بداية من (الديكتاتور) و (جزار بغداد) انتهاء بـ (مجنون العظمة) . ومع ذلك فإن الزوار الذين حلوا ضيوفا على العراق حسب وكالة الانباء الالمانية هذا العام يذكرون (مصافحته القوية الطويلة) , ويقولون أنه رجل (دمث الخلق يحسن الوفادة ولديه القدرة على إدارة حديث بطريقة تنم عن الذكاء وغزارة المعلومات التاريخية, وبدرجة كبيرة من التركيز) . والواقع أن (النظرة الثاقبة) وكذلك (طريقته التي تنم عن ثقة في النفس بصورة لا تصدق) تثير إنتباه الزائرين. وصدام,الذي عادة ما يتدخل لتصحيح ما يقوله المترجمون وهم يترجمون كلامه إلى اللغة الانجليزية, مقتنع أيضا أن (الامة العربية) تقف معه وأن العراق سوف يتغلب في نهاية المطاف على العقبات التي تعترض طريقه. ويقول أحد السياسيين الذي يؤثر عدم ذكر اسمه (إذا كنت لم تكن تعرف مع من تتعامل فسوف تظن أنك قد قابلت للتو شخصا سويا وودودا من الدرجة الاولى) .د.ب.أ

تعليقات

تعليقات