اعادة انتخاب شافاز رئيسا لفنزويلا

نال الرئيس هوجو شافاز فوزا سهلا في الانتخابات الرئاسية التي جرت أمس الاول حيث دعم الناخبون الفنزويليون ما يدعو إليه من (ثورة اجتماعية) معبرين عن دعمهم بأصواتهم في صناديق الاقتراع. ومع فرز 77 بالمئة من الاصوات, فاز شافاز بأغلبية مطلقة بالفعل بحصوله على 59 بالمئة بينما حصل غريمه الاقرب, فرانسيسكو أرياس كارديناس الحاكم السابق لولاية زوليا, على 37.5 بالمئة وشكك الاخير في النتائج المعلنة للتو, وقال في مؤتمر صحافي (لا تتفق الارقام التي قدمت حتى الآن مع ارقامنا سننتظر النتائج الرسمية) . وبهذه النتيجة يستمر شافاز (46 عاما) ست سنوات أخرى في السلطة حتى عام 2006 وتتأكد مشروعية الدستور الفنزويلي الجديد الذي أقر في استفتاء في ديسمبر الماضي. وقد بلغ عدد من لهم حق التصويت في الانتخابات على الرئاسة احد عشر مليون فنزويلي ومن المنتظر صدور النتائج الرسمية في وقت لاحق بالتوقيت المحلي. وعقب أحدث ما صدر من نتائج فرز الاصوات تجمع آلاف الفنزويليين أمام القصر الرئاسي بوسط كاراكاس في ساعة متأخرة من الليل. وخطب شافاز في مؤيديه الذين عمت الفرحة بينهم من شرفة قصره إن هذه ضربة قاضية. غير أنه من كان يشك في نصرنا الرئاسي؟. وقال شافاز الان يمكن أن تبدأ الثورة الاجتماعية والاقتصادية بحق داعيا إلى المصالحة والوحدة والتعاون من جانب المعارضة, وقال الرئيس الذي يحظى بشعبية (أحبكم جميعا أكاد أشدو طربا) . ويذكر أن شافاز يحظى بقاعدة شعبية واسعة النطاق بين فقراء البلاد. وكان قد وعد مسبقا بانتزاع الارباح النفطية الضخمة للبلاد من أيدي الخمسة بالمئة من السكان الذين يعيشون في ترف, حتى ينتفع بها الثمانون بالمائة من السكان الذين يعانون من الفقر. د. ب. ا

تعليقات

تعليقات