تسرب هائل في الوقود حطم الكونكورد الفرنسية ، تحويل مسار طائرة بريطانية لانبعاث رائحة بنزين - البيان

تسرب هائل في الوقود حطم الكونكورد الفرنسية ، تحويل مسار طائرة بريطانية لانبعاث رائحة بنزين

كشفت التحقيقات ان سبب تحطم الكونكورد في فرنسا يعود لتسرب هائل في الوقود وهو السبب الذي دفع قبطان احدى الطائرات البريطانية من هذا الطراز الى تحويل مساره من نيويورك الى كندا بعد ان اشتم رائحة وقود في قمرة القيادة فيما كانت طائرة اخرى تأخرت عن الاقلاع بسبب مشاكل في التزود بالوقود. وقال المحققون إن ألسنة اللهب التي انبعثت من جناح الكونكورد التابعة للخطوط الفرنسية يرجع الى تسرب هائل للوقود الذي يرجح ان يكون هو سبب تحطمها الثلاثاء الماضي وليس مشكلة في المحركات. وقال المكتب الفرنسي للتحقيق في الحادث ان جزءا من حطام الطائرة عثر عليه على الممر في مطار شارل ديجول حيث اقلعت تبين انه من خزان الوقود. وقال المكتب في بيان له ان (النيران التي شوهدت بعد الاقلاع ليس مصدرها محرك لكن على الارجح مصدرها تسرب كبير للوقود) . وكان مكتب التحقيق في الحادث الذي يتولى الجوانب الفنية في الكارثة التي لقي فيها 114 شخصا حتفهم قال من قبل انه يبدو ان الحريق قد بدأ خارج المحركات وان اطارين من اطارات الطائرة ربما قد احترقا قبل الاقلاع. كما أكد المحققون ان قبطان الطائرة المنكوبة لم يكن لديه هامش للمناورة بعد ان اخذت الطائرة سرعتها على ممر الاقلاع. وقال خبراء التحقيقات ان القبطان لم يكن فى مقدوره التوقف عن اجراءات الاقلاع بعد ان قطعت الطائرة مسافة 0012 متر بعد محاولة استخدام الفرامل. وذكر الخبراء ان الطيار لم يجد امامه اى خيار سوى الاستمرار فى الاقلاع بالطائرة للقيام بدوره فى الجو والعودة الى المطار بعد ان اكتشف توقف المحرك عن العمل على الرغم من سرعة الطائرة على الممر الجوى تمهيدا للاقلاع. واوضحوا ان التوقف عن الاقلاع مع السرعة العالية للطائرة الكونكورد على ممر الاقلاع يعنى خروجها عن الممر وتحطمها وهذا ماحاول الطيار ان يتجنبه مشيرا الى ان التجربة اثبتت ان فرص نجاة الركاب تكون اكثر فى حالة عدم اقلاع الطائرة ولكنه لم يوجد اى شىء يمنع الطيار من الاقلاع. في غضون ذلك, أعلنت شركة الخطوط الجوية البريطانية ( بريتش ايرويز) أمس أن ثمة مشكلات حدثت لاثنتين من طائرات الكونكورد التابعة لها الليلة قبل الماضية, أى بعد خمسة أيام من تحطم الطائرة. وأوضحت ( بريتش ايرويز) فى بيان لها نقله راديو لندن بأن طائرة الكونكورد والتى كانت فى رحلة مسائية اضطرت الى تغيير مسارها من نيويورك الى مطار جاندر فى مقاطعة (نيوفوندلاند) فى أقصى شرق كندا بعد أن اشتم قائد الطائرة رائحة وقود فى قمرة القيادة, مؤكدة على أن ذلك الاجراء كان احترازيا. وكانت رحلة صباحية لاحدى طائرات الكونكورد قد تأخر اقلاعها من لندن لمدة خمس واربعين دقيقة بسبب مشكلات فى عملية اعادة التزود بالوقود. وفي حصيلة لكوارث الأمس, قتل 15 كمبوديا جراء الفيضانات التي تجتاح البلاد منذ أكثر من شهر والتي تسببت بخسائر تفوق الستة ملايين دولار. كما استمرت حرائق غابات الغرب الأمريكي والتي التهمت ما يقارب ثلث هذه الغابات. وفي جاكرتا, اعلنت الشرطة الاندونيسية أمس ان عالمين من علماء طبقات الارض قتلا واصيب ستة اخرون بجروح بينهم أمريكيان واسرائيليان عندما فاجأتهم الحمم والصخور الملتهبة فيما كانوا قرب حافة بركان سيميرو فى جزيرة جافا الاندونيسية. وقالت الشرطة ان (الحادث وقع الخميس الماضي لكننا لم نتمكن بعد من العثور على جثتي القتيلين) . واوضحت ان عالما أمريكيا بين الجرحى الستة اصيب اصابة بالغة فيما كانت اصابة الخمسة الاخرين طفيفة. وذكر بيان لخفر السواحل الموريتاني صدر الليلة قبل الماضية انه تم العثور على جثث لثلاثة اشخاص لهم ملامح غريبة وتعود وفاتهم لعدة ايام مضت, رجح البيان ان يكونوا برتغاليين كانوا على متن سفينة غارقة. الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات