يهود اليمن مهددون بالانقراض - البيان

يهود اليمن مهددون بالانقراض

باتت الديانة اليهودية في اليمن مهددة بالانقراض اذ لا يتجاوز عدد اتباعها 300 شخص حاليا رغم تواجدهم في اليمن منذ فترة ما قبل الميلاد. وقال الحاخام يعيش بن يحيى, الوحيد الذي لم يغادر اليمن رغم الهجرات المتتابعة باتجاه اسرائيل في العقود الاخيرة, ان (اليهود الذين هاجروا الى اليمن بعد ان حاصر الامبراطور الروماني تيتوس القدس في القرن الاول ميلادي كانوا يعدون بعشرات الالاف وكانوا في كل مكان) . واضاف حاخام ريده التي تبعد 70 كم الى الشمال من صنعاء (اليوم, لم يبق منهم سوى 300 شخص يعيشون في شمال العاصمة) . وتسكن ريده ثماني عائلات يهودية لا يتجاوز عدد افرادها 60 شخصا. ويثير الانخفاض التدريجي لعدد اليهود وتشتتهم وتفريق شمل عائلاتهم قلق اتباع الديانة خصوصا في ضوء التقديرات التي تشير الى تناقص اعدادهم من ,600 قبل ثلاثة اعوام, الى النصف حاليا. ويعتري القلق الحاخام يعيش السبعيني الذي يعرب عن امله في عودة ابنه سليمان (30 عاما) من نيويورك, حيث يدرس عند مجموعة يهودية من الاشكيناز, الى ريده لكي يحل مكانه. وحصلت الهجرة الرئيسية ليهود اليمن بين يونيو 1949 والشهر ذاته من العام 1950 وغادر خلالها 43 الف يهودي في جسر جوي انطلاقا من عدن في عملية عرفت باسم (بساط الريح) . واوضح يعيش الذي شارك في وداع انجاله سليمان وحاييم ويحيى وحفيدتيه حمامة وذهبية (غادر 2000 يهودي اليمن بين عامي 1950 و1989 وتبعهم حوالى 700 بين عامي 1992 و1994) . وقال الحاخام (73 عاما) بينما كان يعطي مريضة مسلمة تتألم بشدة وصفة طبية قوامها اعشاب انه قام شخصيا بزيارة اسرائيل قبل عامين. لكنه لم يستطع تحمل العيش هناك (لانني هنا اشعر بانني في بيتي) . ويحظى الحاخام بالاحترام عند اليهود والمسلمين على حد سواء نظرا لقدرته على مداواة الالم, الامر الذي استحق بسببه لقب (العيلوم) (العالم). لكنه رغم ذلك ينصح معيديه باستشارة الاطباء لكي لا يتهم بممارسة الشعوذة. وما فتئ الحاخام يكرر (الدين لله والوطن للجميع) . ورغم حفاظهم على ديانة الاجداد والتقاليد اليهودية, يؤدي يهود ريده الصلاة في منزل حجري مخصص للعبادة اذ لا يوجد عندهم كنيس. واكد يعيش, المشرف الوحيد على عمليات الزواج والختان بين ابناء الطائفة, وجود (علاقات طبيعية مع المسلمين اذ نشارك معا في احتفالات الزواج ولكن لا يستطيع اليهودي الزواج من مسلمة, الا اننا نقوم بتخزين القات سوية) . وما يميز يهود اليمن عن المسلمين هو (الزنار) اي اخصال من الشعر تتدلى على جانبي الوجه وعدم حملهم المجوهرات الفضية والذهبية والجانبيه, الخنجر اليمني المعقوف, فضلا عن الاسلحة النارية. وللمفارقة, يبرع اليهود المشهورين بمهاراتهم الفنية واليدوية بصنع الجانبيات والمجوهرات, الفضية منها والذهبية. ويتمتع يهود اليمن بحماية شيوخ تجمع قبائل حاشد وبكيل. وقال يعيش ان اليهود يمارسون كامل حقوقهم في اليمن بما فيها المشاركة في عمليات الاقتراع. وعلقت صورة كبيرة للرئيس اليمني علي عبدالله صالح في احدى الزوايا محاطة بكتابات باللغة العبرية. وكان الرئيس اليمني اكد لوكالة (فرانس برس) في الاونة الاخيرة ان (الحظر ليس على كل اليهود لان هناك يهودا من أمريكا واوروبا يأتون بشكل او باخر شرط الا يكونوا حاملين الجواز الاسرائيلي) . أ.ف.ب

طباعة Email
تعليقات

تعليقات