وزير الخارجية الاريتري ينفي من الخرطوم أي دور لأسمرة في معارك الشرق

نفت اريتريا أي دور لها في التصعيد العسكري الذي شهده شرق السودان مؤخرا, معتبرة ان المعارك الدائرة هناك (شأن داخلي سوداني لا يخصها) . وجاء النفي الاريتري الأول من نوعه منذ اندلاع المعارك الطاحنة بشرق السودان قبل أكثر من أسبوع, على لسان وزير خارجيتها هايلي ولد تنساتي الذي وصل الخرطوم أمس في زيارة رسمية الى السودان حاملا رسالة من الرئيس الاريتري اسياسي افورقي لنظيره السوداني عمر البشير. وأعلن الوزير الاريتري في تصريحات صحفية أدلى بها فور وصوله ان بلاده مستعدة للاسهام في توفير المناخ المناسب للحل السلمي الشامل وإحلال السلام في السودان على ضوء مبادرتي (ايجاد) و(المصرية ـ الليبية. وأوضح ان بلاده لا تقبل بأي أنشطة عسكرية ضد جيرانها, وقال (ونحن ضد مبدأ التدخل في الشئون الداخلية) . وسئل الوزير الاريتري عن تمركز المعارضة السودانية بأسمرة, فقال: المعارضون السودانيون موجودون في كل دول الجوار ونحن نستغل علاقاتنا مع الحكومة والمعارضة لتحقيق الحل السلمي والوفاق بالسودان. ونفى الوزير الاريتري تسلل عناصر من المعارضة السودانية من داخل بلاده الى السودان, معتبرا ان (الحرب في شرق السودان مشكلة داخلية تهم السودانيين) , معربا عن أمله في ان يتجاوز السودانيون خلافاتهم. من جانبه قال وزير الخارجية السوداني د. مصطفى عثمان اسماعيل ان المباحثات مع نظيره الاريتري شملت التنسيق السياسي بين البلدين وكيفية التعاون الاقليمي مع اريتريا حول البحر الأحمر الى جانب قضايا المنطقة التي تهم البلدين اضافة الى الترتيبات التي تمت بشأن اعمال اللجنة الوزارية المشتركة بين البلدين التي عقدت بأسمرة مؤخرا وتقرر تجديد انعقادها بالخرطوم في العاشر من ابريل المقبل.

تعليقات

تعليقات