فاز في الجولة الأولى ودعا معارضيه للمشاركة في الحكومة ، بوتين رئيسا اصيلا لروسيا بسياسات جديدة

اعلنت امس رسميا في موسكو انتخاب الرئيس الروسي بالوكالة فلاديمير بوتين رئيسا للبلاد خلفا لبوريس يلتسين بنتيجة جنبته بالكاد خوض انتخابات اعادة. واعلن بوتين على الفور انه سيدعو معارضيه الى المشاركة في الحكومة التي سيجري تشكيلها بعد اداء القسم رئيسا فيما اكد وزير الخارجية ايجور ايفانوف ان السياسة الخارجية الروسية ستشهد تغيرا في الفترة المقبلة. فقد اعلن رئيس اللجنة الانتخابية الروسية الكسندر فيشنياكوف بعد فرز 94,27% من الاصوات امس انه تم انتخاب فلاديمير بوتين (47 عاما) رئيسا لروسيا في الدورة الاولى من الانتخابات الرئاسية مع تأييد 52,52% من الاصوات. واضاف ان الشيوعي جينادي زيجانوف احتل المرتبة الثانية مع 29,44% من الاصوات تلاه الليبرالي جريجوري يافلينسكي (5,85%). وبلغت نسبة المشاركة 68,86% وهي نسبة طبيعية في اقتراع رئاسي في روسيا. وكان 108 ملايين ناخب مدعوين للادلاء باصواتهم في جميع انحاء روسيا التي تضم 11 توقيتا. وبحصوله على تأييد 52,52% من الناخبين, يكون بوتين قد حقق نتيجة افضل بكثير من بوريس يلتسين الذي فاز بـ35,28% من الاصوات في الدورة الاولى من الانتخابات الرئاسية التي جرت في يونيو 1996 وحصل فيها زيوجانوف على 32,06% من الاصوات. وندد زيجانوف الخاسر دوما في الانتخابات الرئاسية بمخالفة القانون الانتخابي. لكن المراقبين الدوليين المنتشرين في روسيا لم يدلوا بأي تعليق سلبي حتى الان. غير ان وكالة فرانس برس نقلت عن مندوبيها انهم في الشيشان لاحظوا ان العسكريين الروس يمارسون ضغوطا على المدنيين ليدلوا بأصواتهم وان اي ناخب كان بامكانه التصويت باسم عشرة اشخاص في بعض مكاتب الاقتراع. وفي جمهوريتي داغستان وانجوشيا المجاورتين للشيشان فاز بوتين على التوالي بـ71,44% و84,09% من الاصوات, حسبما افادت النتائج الاخيرة. من جهته, دان يافلينسكي (الاتحاد الاستراتيجي بين الشيوعيين وبوتين) . و صرح بوتين صباح امس الاثنين انه يمكن ان يدعو معارضيه السياسيين الى المشاركة في الحكومة. واوضح بوتين انه سيدرس نوايا خصومه السياسيين ليعرف مدى استعدادهم للعمل معه. واضاف (يجب ان اتحدث اليهم لأرى ما اذا كانوا مستعدين للعمل في اطار السياسة التي تتبعها الحكومة) , مؤكدا انهم (اذا كانوا كذلك سيدعون الى المشاركة) . وعبر بوتين عن شكره خصوصا لخصمه الرئيسي في السباق الى الرئاسة الروسية جينادي زيجانوف وكذلك الى رئيس بلدية موسكو يوري لوجكوف ورئيس الوزراء السابق يفجيني بريماكوف اللذين لم يشاركا في الانتخابات, لدعمهما في الحملة العسكرية في الشيشان. وقال ان هؤلاء السياسيين الثلاثة الذين ادركوا ان الحرب في الشيشان تعزز شعبيته ومع ذلك (لم يستسلموا لسهولة اتخاذ مواقف غير قومية) . وقال المحلل السياسي سيرجي ماركوف ان (عددا من الليبراليين صوت لبوتين لان بوتين جمع للمرة الاولى في روسيا بين الوطنية والليبرالية) . وكان بوتين الذي يدافع عن القومية وقيم دول قوية قد وضع مكافحة الفقر بين اولوياته. وحقق بوتين في مسقط رأسه مدينة سانت بطرسبيرج نتائج جيدة بحصوله على 62% من الاصوات حسب نتائج جزئية نشرت ليل الاحد الاثنين. كما حقق فوزا في اوساط الجيش بحصولة على تأييد 80% من المقترعين من اصل 1.2 مليون عسكري حسبما ذكرت وكالة (ايتار تاس) التي اوضحت ان 98% من العسكريين الذين يقاتلون في الشيشان عبروا عن تأييدهم له. وفيما نقلت وكالة (انترفاكس) عن النائب الاول لرئيس الوزراء الروسي ميخائيل كاسيانوف انه لن يطرأ اي تغيير على الحكومة الروسية قبل ان يقسم بوتين اليمين الدستورية, نقلت وكالة (ايتار تاس) لوزير الخارجية ايجور ايفانوف تأكيده ان السياسة الخارجية الروسية ستشهد تغييرا بعد انتخاب بوتين رئيسا للجمهورية. ونقلت الوكالة عن ايفانوف قوله (إن تلك التصحيحات متصلة بالتغيرات الخطيرة التي حدثت في العالم وكذلك بالسياسة الروسية المرتبطة بانتخاب رئيس جديد لروسيا) ولم يدل إيفانوف بأي إيضاحات تفصيلية بشأن تصريحاته. وكان قد تم بالفعل خلال اجتماع لمجلس الامن الوطني عقد في وقت سابق هذا الشهر تحديد مفهوم جديد للسياسة الخارجية الروسية. ووجه بوتين آنذاك تعليمات لوزارة أيفانوف بأن تنشط بدرجة أكبر في الدفاع عن مصالح روسيا الدولية. وبرغم الانتقادات الضمنية الموجهة لايفانوف إلا أن مصادر وزارة الخارجية ذكرت أن بوتين يعتزم الابقاء عليه في منصبه الحالي.

تعليقات

تعليقات