عرفات يصر على موعد اتفاق الاطار ، مفاوضات مكثفة وجادة في بولينج الأمريكية

وسط اصرار الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات على التمسك بمايو المقبل موعدا لاتفاق اطار الحل النهائي واصل المفاوضون الفلسطينيون والاسرائيليون لليوم الثالث على التوالي اجتماعاتهم في قاعدة بولينج الجوية الامريكية, وعقدوا جولة مفاوضات مكثفة وجادة قال مراقبون ان التقييم يشير الى شيء ايجابي يحدث. وكان عرفات شدد أمس الأول على ضرورة التوصل الى اتفاق اطار مع الجانب الاسرائيلي حول الوضع النهائي للاراضي الفلسطينية في الموعد المحدد اي في نهاية مايو المقبل. وقال عرفات ردا على سؤال صحافي حول ما اذا كان يتوقع الوصول الى اتفاق اطار في الموعد المحدد (هذا ما نصر عليه) . واوضح عرفات ان لقاءه مع الرئيس المصري حسني مبارك في القاهرة أمس الأول (كان كالعادة مشجعا وايجابيا وبناء وهاما, خاصة انه سيتوجه الى الولايات المتحدة الأمريكية لمقابلة الرئيس كلينتون) . واستأنف المفاوضون الفلسطينيون والاسرائيليون اجتماعاتهم لليوم الثالث على التوالي في قاعدة بولينج الجوية الأمريكية قرب واشنطن لاعداد اتفاق اطار للوضع الدائم في الاراضي الفلسطينية وترتيبات الانسحاب الاسرائيلي الثالث من الضفة الغربية. وقال مسئول بوزارة الخارجية الامريكية (المحادثات مستمرة وهي مكثفة وجادة ويسودها مناخ جيد) . واضاف المسئول الذي طلب عدم الافصاح عن اسمه ان مسئولين امريكيين التقوا بالوفدين كلا على حدة في قاعدة بولينج الجوية الليلة قبل الماضية للاطلاع على مستوى التقدم في المحادثات. وتقول جميع الاطراف انها لا تتوقع انفراجا في المحادثات التي تجري على مستوى كبار المفاوضين. ويقولون ان تحقيق انفراج يحتاج الى لقاءات بين الزعماء. وتعهد الوفدان الفلسطيني برئاسة ياسر عبد ربه والاسرائيلي برئاسة عوديد عيران لمبعوث السلام الامريكي دينيس روس بالتزام الصمت اقتناعا بافتراض ان السرية تساعد على تحقيق تقدم. وقد صمد نطاق السرية المضروب حول المحادثات حتى الان فيما يشير الى ان ايا من الجانبين لا يشعر بحاجة للتنفيس عن احباطه علنا. وقال دبلوماسي من الشرق الاوسط قريب من المحادثات (انهم يلتزمون بقواعد دينيس. وحقيقة ان لا احد يتحدث علامة طيبة) . وتتركز المحادثات اساسا على قضايا (الوضع النهائي) مثل الحدود والقدس ووضع الاراضي الفلسطينية ومصير اللاجئين الفلسطينيين والمستوطنات اليهودية. الوكالات

تعليقات

تعليقات