تجارب وهمية جديدة لمعرفة أسباب سقوط الطائرة المصرية

ذكر بيان صدر عن المكتب الوطني لسلامة النقل الأمريكي امس الأول ان المحققين الأمريكيين سيجرون عمليات تحليق وهمية جديدة من اجل التوصل الى معرفة اسباب كارثة تحطم طائرة (البوينج 767) التابعة لشركة (مصر للطيران) في 31 اكتوبر الماضي. وأوضح البيان ان عملية انتشال قطع جديدة من حطام الطائرة وخصوصا المحرك الثاني التي كان من المقرر ان تقوم بها البحرية الأمريكية في منتصف مارس, ارجئت الى الثامن والعشرين من الشهر الجاري لاسباب تقنية. واضاف البيان ان (هذه الجهود تهدف الى التأكد من انه سيكون بامكان المحققين الوصول الى جميع قطع حطام الطائرة والمعلومات الممكنة من اجل المساعدة على تحديد سبب الكارثة) . وكانت تجارب وهمية لتحليق طائرة من اجل اعادة رسم حادث سقوط الطائرة في المحيط الاطلسي توقفت بسبب اضراب استمر اربعين يوما في شركة (بوينج) وانتهى الاثنين الماضي. واشار بيان المكتب الوطني لسلامة النقل ان هذه التجارب ستستأنف الاسبوع المقبل على اساس تسجيلات الرحلة بعد ربطها بتجارب لاعطال تقنية تم ادخالها على طائرة (بوينج 767) على الارض. واكد البيان ان (المكتب الوطني لسلامة النقل لم يتوصل بعد الى اي نتائج حول اسباب كارثة) طائرة (مصر للطيران) التي تحطمت قبالة شواطىء الولايات المتحدة وكان على متنها 217 شخصا. رويترز

تعليقات

تعليقات