قمة الانترنت الاوروبية ترفض رفع عزلة النمسا

رفض شركاء النمسا في الاتحاد الاوروبي امس الاول نداء من فيينا لالغاء قرار عزلتها السياسية بعد انضمام اليمين المتطرف الى الحكومة الائتلافية الامر الذي القى بظلاله على قمة الانترنت بالرغم من تحديد دول الاتحاد وللمرة الاولى هدفاً يتمثل بالتحول الى اكبر قوة اقتصادية في العالم في غضون عشر سنوات. وقال انطونيو جوتيريس رئيس وزراء البرتغال بالانابة عن الدول الاخرى خلال اجتماع قمة للاتحاد الاوروبي ان تجميد العلاقات الثنائية لن يرفع وسيبقى الى ان يحدث تغيير في النمسا. ونقل هوبير فيدرين وزير خارجية فرنسا عن جوتيريس قوله (لا نتصور تعديل موقفنا مادامت طبيعة الموقف السياسي في النمسا لم تتغير) . وتحدث فيدرين للصحفيين بعد عشاء مغلق في ختام الىوم الاول من اجتماع قمة الاتحاد الاوروبي الذي يستمر يومين والمكرس لمواجهة البطالة والنمو الاقتصادي. وكان جوتيريس يرد بذلك على دعوة خلال حفل العشاء من جانب فولفجانج شوسيل لانهاء العزلة الدبلوماسية التي فرضت على حكومته بعد ان شكل تحالفا مع حزب الحرية الىميني المتطرف في فبراير. ودعا الرئيس الفرنسي جاك شيراك وهو احد اشد المنتقدين لحكومة فيينا شوسيل صراحة لانهاء تحالفه مع حزب الحرية الذي كان يرأسه حتى وقت قريب يورج هايدر. وقد القى هذا الرفض ضد النمسا بظلاله على قمة الاتحاد الاوروبي الرامية الى تسخير شبكة الانترنت الدولية لنمو الاقتصاد وتوفير عدة ملايين من الوظائف الجديدة. الوكالات

تعليقات

تعليقات