الحص: لا دستور يجبر الانسان على توقيع ما يخالف قناعاته

أكد رئيس الوزراء اللبناني سليم الحص الذي كان في استقبال سفير السعودية في بيروت ان لا قانون أو دستور يجبره على مخالفة قناعاته مشددا على احترامه الكامل للدستور والقانون وحرصه على صلاحيات رئاسة مجلس الوزراء. وأشار الحص فى تصريحات له أمس الى أنه يعى مسئولياته وانه ليس فى حاجة لتلقى الدروس من احد فى هذا الصدد.. فلا الدستور اللبنانى ولا أى دستور فى العالم يفرض على رئيس الوزراء ان يوقع شيئا لا يتفق مع قناعاته. وقال رئيس الحكومة نحن فى امتناعنا عن التوقيع على مرسوم اعدام نطبق صلاحية اولانا اياها الدستور اللبنانى.. مشيرا الى ان السجال الدائر فى شأن صلاحيات رئاسة مجلس الوزراء سينتهى الى الاحتكام للدستور والقانون والمؤسسات. وأضاف ان من لديه افكار او اقتراحات عليه ان يدلى بها من خلال المؤسسات بحسب الاصول أما الدعوات المتكررة لاستقالة الحكومة فان ردنا عليها هو أن الحكومة تبقى ما دامت تتمتع بثقة المجلس النيابى اللبنانى. وكان الحص التقى أمس سفير المملكة العربية السعودية فى لبنان فؤاد صادق المفتى وبحث معه العلاقات الثنائية بين البلدين. واوضح المفتى عقب اللقاء بأنه بحث مع رئيس الحكومة العلاقات الثنائية المميزة والواسعة بين المملكة السعودية ولبنان وتطورات الاوضاع والاحداث المتلاحقة على صعيد عملية السلام فى الشرق الاوسط. واشار السفير السعودى الى أن بلاده تترقب زيارة الرئيس اللبنانى العماد اميل لحود معربا عن أمله أن تسفر هذه الزيارة عن المزيد من توطيد العلاقات بين المملكة العربية السعودية ولبنان. أ.ش.أ

تعليقات

تعليقات