رجال المقاومة يقتلون ويجرحون ثلاثة عملاء، اصابة جندي لبناني ومدني بقصف اسرائيلي وحشي للجنوب

قتل رجال المقاومة اللبنانية احد افراد الميليشيا العميلة لاسرائيل في جنوب لبنان واصابوا اثنين آخرين في هجمات جديدة ردت عليها مدفعية الاحتلال بقصف وحشي وعشوائي ادى لتضرر خمسة منازل واصابة جندي لبناني ومدني آخر. وقالت الشرطة اللبنانية ان المواطن علي حيدر (55 عاماً) اصيب اصابة بالغة في رأسه من جراء القصف الاسرائيلي على بلدة كفرتبنيت المحاذية لحدود القطاع الاوسط المحتل فيما كان ينتظر بسيارته الفان لعبور معبر كفرتبنيت باتجاه المنطقة المحتلة. وقد نقل الى احد مستشفيات النبطية ومنها الى مستشفى في صيدا, كبرى مدن جنوب لبنان بسبب خطورة حالته. كما اصيب المجند دوغمان دوغمان (20 عاما) بجروح في القصف الاسرائيلي على بلدة كفرتبنيت ونقل الى مستشفى النجدة الشعبية في النبطية للمعالجة. كما اصيب مدرسان في مدرسة كفرتبنيت الرسمية بكسور من جراء التدافع بعد حالة الذعر التي سادت المدرسة حيث احتجز التلاميذ بسبب تمشيط الجيش الاسرائيلي طرقات البلدة بالرشاشات الثقيلة. وتضررت عدة منازل في كفر تبنيت من جراء الاعتداءات الاسرائيلية. من ناحيته اعلن حزب الله مسئوليته عن تفجير عبوة ناسفة بدورية مشاة تابعة لميليشيا الجنوبي بالقرب من معبر كفرتبنيت احد المعابر الخمسة التي تصل المنطقة المحتلة بسائر الاراضي اللبنانية. وقالت المصادر الأمنية أن مجموعة من عناصر حزب الله هاجمت منزلا لاحد عناصر الميليشيا وقتلت صاحبه. وأضافت المصادر أن المجموعة استخدمت الاسلحة الرشاشة والصاروخية لمهاجمة عنصر من ميليشيا لحد في منزله ببلدة مركبة على الحدود الدولية اللبنانية الاسرائيلية داخل الشريط الحدودي المحتل يدعى حسين أحمد شهل وقتل على الفور. واثر هذه العمليات قامت المدفعية الاسرائيلية بقصف القرى المواجهة للقطاع الغربي مما ادى الى تضرر خمسة منازل وسيارة مدنية في المنصوري ومجدل زون كما حلق الطيران الحربي الاسرائيلي في اجواء بيروت على علو منخفض خارقاً جدار الصوت. الوكالات

تعليقات

تعليقات