عيديد يتهم اثيوبيا بضم قسم من جنوب الصومال

اتهم زعيم الحرب الصومالي حسين محمد عيديد اثيوبيا بضم قسم من جنوب الصومال وتأجيج النزاع بين الفصائل في هذه المنطقة, وهي التهمة التي سارعت اديس بابا لنفيها بعد ان وصفتها بـ (السخيفة) . واتهم عيديد اديس ابابا خلال مؤتمر صحافي الاثنين الماضي في مقر قيادته في مقديشو بزرع الغام في حقول شابيل ما يؤدي الى مقتل وتشويه مدنيين في هذه المناطق الزراعية الخصبة. وقال عيديد ان (الجنود الاثيوبيين الذين يحتلون مدن لوك ودولو وبولوهاو في اقليم جدو (على الحدود مع اثيوبيا وكينيا) استقدموا اطفالهم وفرضوا نظام الامر الواقع. ان اي مواطن صومالي لن يقبل استيلاء اثيوبيا على قسم من اراضيه) . وكان فصيل الجبهة الوطنية الصومالية التي تسيطر على منطقة جدو اتهم في السابق القوات الاثيوبية بجباية ضرائب عن البضائع المستوردة بشكل اساسي من كينيا. وقد دخل الجيش الاثيوبي الى الصومال عام 1996 لملاحقة مقاتلين من مجموعة متمردة كانت تشن هجمات في اثيوبيا واقام منذ ذلك الحين مخيمات دائمة في منطقة جدو. من جهة اخرى اتهم عيديد اديس ابابا باعادة تسليح منافسيه من الميليشيات الصومالية في خرق للحظر على الاسلحة المفروض على الصومال منذ 1992 بموجب القرار 733 الصادر عن مجلس الامن الدولي. وردا على ذلك صرحت المتحدثة باسم الحكومة الاثيوبية سالومي تاديسي لوكالة فرانس برس امس ان تصريحات عيديد التي تتهم اديس ابابا باحتلال قسم من جنوب الصومال (سخيفة) . وقالت تاديسي في حديث للوكالة ان (هذه الاتهامات ليست جديدة وهي سخيفة) . وكان عيديد اتهم اثيوبيا بضم قسم من جنوب الصومال وتأجيج النزاع بين الفصائل في هذه المنطقة. أ.ف.ب ـ رويترز

تعليقات

تعليقات