عبيد والغنوشي يوقعان اليوم الثالث عشر اتفاقا لدعم التعاون المصري التونسي - البيان

عبيد والغنوشي يوقعان اليوم الثالث عشر اتفاقا لدعم التعاون المصري التونسي

استعرضت اللجنة العليا المصرية التونسية في بداية اجتماعاتها بالقاهرة امس 13 مشروعا واتفاقا وبرنامجا تنفيذيا للتعاون. ويوقع رئيسا وزراء البلدين المصري الدكتور عاطف عبيد والتونسي الدكتور محمد الغنوشي مساء اليوم الاتفاقيات خلال الجلسة الختامية للجنة. ولدى افتتاحه اجتماع اللجنة امس قال الدكتورعاطف عبيد فى كلمته ان مصر وتونس خاضتا معا تجربة المشاركة مع الاتحاد الاوروبى وان تونس كان لها السبق فى هذه التجربة مما يدعونا الى زيادة التعاون لتحقيق الاستفادة المثلى من هذه المشاركة . وأوضح الدكتور عبيد أنه من دواعى الفخر ان اجتماعات اللجنة المشتركة بين مصر وتونس اصبحت مثلا يحتذى به حيث اصبح شهر مارس من كل عام موعدا ثابتا لانعقاد هذه اللجنة مرة فى القاهرة واخرى فى تونس. مشيدا بالقرارات المهمة التى تصدرها اللجنة والتى يحترمها الجانبان بحيث تسهم فى تطوير التعاون بين البلدين. ومن جانبه أعرب الدكتور محمد الغنوشى رئيس الوزراء التونسى عن شكره وامتنانه لكرم الضيافة الذى لقيه الوفد التونسى وقال ان الدورة الثامنة للجنة العليا المشتركة تتيح مناسبة جديدة لتقييم مسيرة التعاون الثنائي وبلورة انجح السبل والاليات الكفيلة للارتقاء بعلاقاتنا الى ارفع المراتب. وأكد رئيس وزراء تونس ان للقطاع الخاص دورا اساسيا فى هذا الصدد وتحقيق التنفيذ الامثل للاتفاقات المبرمة بين البلدين خاصة عبر تكثيف الاتصالات واللقاءات بين رجال الاعمال فى البلدين وتبادل المعلومات والخبرات والمشاركة الفعالة فى المعارض والمناسبات الاقتصادية والتجارية واستكشاف فرص المشاريع المشتركة. وقال الغنوشى انه مما يزيد من متانة العلاقات الثنائية ما تتميز به مواقف البلدين على الساحة الدولية من تقارب وتجانس يدعمه التشاورالمتواصل بالنسبة لمختلف القضايا الاقليمية والدولية. واوضح انه على صعيد العمل العربى المشترك يسعى البلدان معا الى اقامة منطقة التجارة العربية الحرة الكبرى باعتبارها اداة ناجحة لخدمة المصالح المشتركة مؤكدا فى هذا الصدد على موقف تونس الثابت بخصوص ضرورة التعجيل برفع الحظر بصفة نهائية عن ليبيا الشقيقة ورفع الحظر عن الشعب العراقى. من جهة اخرى رفع مجلس ادارة الغرفة المصرية التونسية المشتركة توصياته ومقترحاته لتفعيل حركة التجارة ودفع عجلة الاستثمارات المشتركة الى اللجنة امس.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات