أعلنت اطلاق 15 أسيراً بعضهم من القدس الشرقية ، حكومة باراك تقر خريطة الانسحاب من 6.1%

أقرت الحكومة الاسرائيلية أمس بالأغلبية خريطة الانسحاب من 6.1% من الضفة الغربية والذي يبدأ تنفيذه غدا الثلاثاء بالتزامن مع مفاوضات (بولنج) كما أفرجت سلطات الاحتلال عن خمسة اسرى من القدس الشرقية وستطلق اليوم عشرة آخرين. وكان المجلس الوزاري الاسرائيلي المصغر صادق على خرائط الانسحاب في الخامس عشر من الشهر الحالي والذي يعد النبضة الأخيرة من مرحلة الانسحابات الثانية. وأمس صادق مجلس الوزراء الاسرائيلي برئاسة ايهود باراك على هذه الخرائط التي تنقل 5.1% من اراضي الضفة لسيطرة السلطة الفلسطينية الكاملة فيما تتولى السلطة ادارة 1% مدنيا وتبقى السيطرة الامنية بيد اسرائيل. واوضحت رئاسة الحكومة الاسرائيلية ان مجلس الوزراء صادق على هذا الانسحاب بغالبية 16 صوتا مقابل 6 اصوات فيما امتنع وزير عن التصويت. وسيتم الانسحاب غداً فيما ستستأنف المفاوضات الاسرائيلية-الفلسطينية حول التسوية النهائية في قاعدة بولنج الأمريكية.وكان نائب وزير الدفاع افرائيم سنيه اعلن في وقت سابق ان الحكومة صادقت على خارطة الانسحاب بنسبة 6,1% من الضفة الغربية الذي كان يفترض ان يتم اساسا في 20 يناير الماضي لكن تأخر بسبب الخلافات حول تحديد خطوط الانسحاب. وادت هذه الخلافات الى تعليق مفاوضات الوضع النهائي. وقال سنيه (وافقت الحكومة على خطة التسلم. ستنفذ الخطة في غضون الأيام المقبلة) . وكانت الحكومة الامنية المصغرة صادقت في 15 مارس الجاري على هذا الانسحاب الذي ينص خصوصا على نقل جميع الصلاحيات الى السلطة الفلسطينية في بلدتين مجاورتين للقدس هما بيتونيا في الشمال قرب رام الله والعبيدية في الجنوب قرب بيت لحم حيث يمارس الفلسطينيون سلطات مدنية فقط. الى ذلك وكما هو معلن سابقا قالت اوريت ميسير هاريل الناطقة باسم ادارة السجون الاسرائيلية ان سلطات الاحتلال افرجت امس عن ثلاثة اسرى من سكان القدس الشرقية ومن ثم افرجت عن اثنين آخرين. وذكرت الاذاعة العبرية ان السجناء المفرج عنهم هم اسامة حكيم الذى كان حكم عليه بالسجن المؤبد بعد ادانته بقتل سجين أمنى وسعيد حسين على الذى حكم عليه بالسجن لمدة خمسة عشر عاما بعد ادانته بطعن أحد افراد حرس الحدود وعبد المجيد رجب الذى حكم عليه بالسجن لمدة أحد عشر عاما لادانته بالهجوم على اسرائيلي وجرحه.. وينتمى الثلاثة الى حركة (فتح) . وقالت الناطقة هاريل لوكالة فرانس برس انه سيتم الافراج اليوم عن 10 سجناء فلسطينيين آخرين معتقلين (لأسباب امنية) في حين سيطلق سراح 32 معظمهم من سجناء الحق العام الخميس المقبل. وكانت اسرائيل افرجت في نهاية ديسمبر الماضي عن سبعة سجناء سياسيين فلسطينيين يتحدرون من القطاع الشرقي للقدس لاول مرة منذ اتفاقات اوسلو في 1993 تطبيقا لاتفاق شرم الشيخ الموقع في الخامس من سبتمبر. وفي نهاية ديسمبر افرجت الدولة العبرية عن 26 معتقلا بينهم 13 اعضاء في حركات اسلامية معارضة لعملية السلام بموجب هذا الاتفاق بعد الافراج عن سجناء فلسطينيين على دفعتين: 199 في التاسع من سبتبمر و151 في 15 اكتوبر. وما زالت اسرائيل تعتقل نحو 1600 سجين سياسي فلسطيني اوقف 400 منهم منذ سبتمبر 1993 بحسب مسئولين فلسطينيين. وكان وزير الامن الداخلى الاسرائيلى شلومو بن عامى قد وافق يوم الاربعاء الماضى على منح اثنين من السجناء الامنيين الفلسطينيين من عرب 48 اجازة بمناسبة عيد الاضحى المبارك وذلك بناء على طلب من احمد الطيبى عضو الكنيست الاسرائيلى. الوكالات

تعليقات

تعليقات