مظاهرات في دلهي والكشميريون يأملون بزيارته اشتباكات هندية باكستانية في استقبال كلينتون

كثفت القوات الهندية والباكستانية تبادل اطلاق النار عبر خط الهدنة الفاصل بين الجانبين في كشمير مع بدء الرئيس الامريكي بيل كلينتون جولته الآسيوية التي استهلها امس بزيارة بنجلاديش. وفيما استبق المقاتلون الكشميريون بدء الزيارة بحث الرئيس الامريكي على زيارة كشمير وتقييم الانتهاكات البالغة لحقوق الانسان هناك استمرت المظاهرات في العاصمة الهندية بنيودلهي والتي تتهم واشنطن وكلينتون بمساعدة الارهاب. وكان الرئيس الامريكي قال في واشنطن الليلة قبل الماضية انه سيحاول نزع فتيل التوتر القائم بين الهند وباكستان وتطوير العلاقات بين واشنطن ونيودلهي. وقال كلينتون للصحافيين ان (اول شيء آمل القيام به هو احياء علاقاتنا مع الهند اكبر ديمقراطية في العالم لم يزرها اي رئيس امريكي منذ 22 سنة) , مؤكدا ان (هناك اشياء كثيرة يمكن ان نحققها معا) . في غضون ذلك شهدت منطقة المواجهات عبر خط الهدنة الفاصل بين الهند وباكستان في اقليم كشمير المتنازع عليه تبادل اطلاق نار كثيف في مختلف القطاعات على طول الخط. واستخدمت قوات الجانبين في هذه الاشتباكات التي لا تزال مستمرة بشكل متقطع في بعض القطاعات الرشاشات الثقيلة والمتوسطة الا انه لم تسجل اية خسائر مادية على الجانب الهندي فيما جرى تدمير بعض المخابئ التابعة للقوات الباكستانية خلال القصف الهندي المضاد في مناطق تشامبا ونوشيرا وسواجيان. وفي سرينجار العاصمة الصيفية لاقليم كشمير صرح عمر فاروق القائم بأعمال رئيس مؤتمر حريات كل الأحزاب بأن وفداً من المؤتمر برئاسة جيناجير قاضي التقى مؤخراً بالرئيس الامريكي في شيكاغو وحثه على زيارة كشمير بصفة شخصية وتقييم الانتهاكات البالغة لحقوق الانسان مضيفاً ان الوفد قد طلب من كلينتون مقابلة قيادة حريات اثناء فترة اقامته بالهند. واضاف عمر (ان كلينون عبر للوفد عن تعاطفه التام واكد انه سيبذل قصارى جهده للقاء زعماء حريات خلال زيارته للهند وباكستان) ورفض عمر الكشف عن موعد هذا اللقاء. وفي خطبة عيد الاضحى بالمسجد الرئيسي بكشمير ناشد عمر الذي هو ايضا اكبر زعيم ديني بولاية جامو وكشمير الرئيس الامريكي المساعدة في حل قضية كشمير. على الجانب الآخر شهدت نيودلهي مظاهرات متفرقة نظمها اعضاء هنود في جماعة امريكا ووتش امام المركز الامريكي في العاصمة تتهم كلينتون والحكومة الامريكية بالارهاب لثنيه عن زيارة باكستان. وفي الوقت نفسه قصدت مجموعات من المعارضة البورمية العاصمة الهندية للتظاهر بالقرب من البرلمان الهندي لحث الرئيس الامريكي والقادة الهنود على التدخل من أجل وقف انتهاكات حقوق الانسان في بلادهم. الوكالات

تعليقات

تعليقات