الحجاج استقبلوا أول أيام التشريق ، تدفق الحجيج الى منى في سلاسة ويسر

صورة

قام حجاج بيت الله الحرام أمس برمي الجمرات الثلاث مبتدئين بالجمرة الصغرى ثم الوسطى فجمرة العقبة, مستقبلين اول ايام التشريق وثاني ايام عيد الاضحى مستبشرين بما منّ الله به عليهم من اداء مناسكهم شاكرين الله تعالى على ما أنعم به عليهم من حج بيته العتيق. وأسهمت الاجراءات الامنية السعودية الصارمة في تهيئة الاجواء للحجاج لاكمال رمي الجمرات بسلام, دون وقوع أية حوادث تذكر. وبث التلفزيون السعودي برامجاً ارشادية للحجاج لتعريفهم بالمسار الواجب اتخاذه عند دخولهم منطقة رمي الجمرات والمسار الذي يسلكونه للخروج من منى باتجاه مكة. واصطف رجال الأمن السعوديون فوق كوبري رمي الجمرات وهم يطلقون توجيهاتهم للحجاج ناصحين اياهم عدم التدافع والتكدس والحرص على افساح الطريق لمرور باقي الحجيج واتمام عملية رمي الجمرات في يسر وسلاسة فيما تحلق مروحيات في سماء منى لمتابعة تدفق الحجيج. ورسمت سلطات الحج السعودية لأكثر من 7.2 مليون حاج مساراً ثانياً يسلكونه عند دخول منطقة رمي الجمرات وآخر للخروج منها, حرصاً على منع التدافع والزحام. وافادت تقارير وكالة الانباء السعودية من منى انه لوحظ بجلاء ان خدمات الجهات المعنية بشئون الحجاج تتم بشكل متميز من الاتقان وتغطي نشاطاتها كافة انحاء منى مع التركيز على مناطق كثافة وجود الحجاج مثل جسر الجمرات الذي يشهد تدفق الحجيج لرمي الجمرات. ورغم الكثافة العالية في اعداد الحجاج في هذه البقعة المحدودة الا ان المواد التموينية وفرت بشكل يفوق الاحتياجات المطلوبة. الوكالات

تعليقات

تعليقات