عشية بدء ترتيباته الميدانية في كوسوفو ، الناتو يهدد باستخدام القوة ضد الألبان - البيان

عشية بدء ترتيباته الميدانية في كوسوفو ، الناتو يهدد باستخدام القوة ضد الألبان

هددت قوات حفظ السلام الدولية التي يقودها حلف شمال الاطلسي (الناتو) امس من انها سوف تستخدم القوة ضد الألبان اذا فشل زعماؤهم في وقف نشاطهم في كوسوفو وذلك عشية ترتيبات ميدانية في الاقليم المضطرب وتزامن هذا مع مشروع اجتماع لمجموعة الاتصال حول يوغسلافيا السابقة يتوقع عقده خلال الاسابيع المقبلة. وفي الوقت الذي يستعد فيه نحو ألفي جندي من أفراد قوات حلف شمال الاطلسي بينهم الف ومئة جندي من البحرية الامريكية العاملين ضمن قوة حفظ السلام في كوسوفو لبدء تدريبات ميدانية في الاقليم غداً الاحد واصلت القوة نشاطاتها الرامية لوضع حد من موجة العنف التي ضربت القسم الشمالي من الاقليم المضطرب مؤخراً. واعتبر متحدث باسم وزارة الدفاع الامريكية هذه التدريبات المقررة منذ اشهر بمثابة رسالة الى الصرب والألبان من مواطني الاقليم مفادها ان قوات الحلف لن تتهاون ازاء عودة اعمال العنف الى الاقليم. في غضون ذلك هددت قوات حفظ السلام الدولية التي يقودها (الناتو) امس بأنها سوف تستخدم القوة ضد المتطرفين الألبان حسب وصف مسئولي الحزب اذا فشل زعماء العرقية الألبانية في كوسوفو في وقف نشاطاتهم. على صعيد آخر افاد مصدر دبلوماسي في باريس امس الاول ان اجتماعاً جديداً لمجموعة الاتصال حول يوغسلافيا السابقة ترغب به فرنسا والولايات المتحدة, قد يعقد (في الاسابيع المقبلة) بعد الانتخابات الرئاسية في روسيا. وقال مسئول فرنسي رفيع المستوى طالبا عدم الكشف عن هويته ان وزير الخارجية الفرنسي هوبير فيدرين يعمل منذ اشهر عدة على معاودة نشاط المجموعة عبر اتصالاته مع نظرائه موضحا ان (الفكرة لم تعد تواجه معارضة) . واضاف المصدر ذاته ان احتمال عقد الاجتماع (كبير جدا) وقد يحصل (في الاسابيع المقبلة) بعد الانتخابات الرئاسية الروسية في 26 مارس. الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات