مساعد للترابي ينتقد قانون الأحزاب الجديد مع بدء سريانه

بدأ أمس سريان القانون الجديد الذي ينظم العمل الحزبي في السودان, بعد ان وقعه رئيس البلاد, الفريق عمر حسن البشير وبالتزامن انضم جناح رئيس البرلمان (المنحل) الدكتور حسن الترابي الى صفوف المنتقدين للقانون الجديد ولكن بذرائع تختلف عن المبررات التي ساقتها مسبقا احزاب المعارضة في حيثيات رفضها للقانون الذي جاء بديلا لقانون (التوالي) . وقد أبدى محمد الحسن الأمين القيادي البارز في حزب المؤتمر الوطني الحاكم احد المقربين من الترابي استياءه من (الطريقة التي أصدرت بها الحكومة القانون) وقال في تصريح لـ (البيان) : (لم تكن هناك عجلة من الأمر وكان يمكن ان يتم اخضاع القانون لدراسة مستفيضة قبل اصداره) . وأضاف (القانون كان يمكن ان يمثل فرصة لتحقيق الوفاق بين الحكومة والمعارضة ولكنه بصورته الحالية لم يرض حتى قواعد الحزب الحاكم) . وقال الأمين (لا يمكن ان نتصور قيام الحكومة باصدار مثل هذا القانون دون ان تتم مناقشته بواسطة حزبها) لكنه استدرك قائلا (نعلم ان القانون سبق مناقشته في اجتماع القطاع السياسي الا ان عضوية هذا القطاع لم تتم اجازتها بعد كما ان 80% منهم موالين للحكومة) . وأشار الى عدم امكانية مناقشة القانون في اجتماع هيئة القيادة (بسبب سفر الأمين العام ونائب رئيس الجمهورية وعدد آخر من أعضاء الهيئة لأداء مناسك الحج) . وتوقع الأمين ان يؤدي القانون الجديد الى (مزيد من عزلة الحكومة خاصة وان الجميع قد أعلنوا رفضهم له. وأضاف (نحن الآن نقدم تنازلات لا ترضى عنها المعارضة التي تطالب بالمزيد) . واستطرد يقول: (كان بإمكان الحكومة استخدام القانون الجديد كأحد الكروت في مسار المفاوضات مع المعارضة) . الخرطوم الحاج الموز

تعليقات

تعليقات