سكرتارية برئاسة الميرغني وإلغاء منصب الأمين العام التجمع يشكل لجنة سباعية لدفع الحل السياسي والتنسيق بين المبادرات

اتفق قادة المعارضة السودانية المجتمعين بالعاصمة الاريترية اسمرة على تشكيل لجنة فنية من سبعة اعضاء لضبط التحرك نحو الحل السياسي للأزمة السودانية عبر الاتصال بالأطراف المعنية عدا حكومة الخرطوم على ان تحدد هيئة قيادة (التجمع الوطني) اعضاء وفد التفاوض مع الحكومة في مرحلة لاحقة. وعلمت (البيان) من مصدر مشارك في الاجتماع الذي يفترض ان يكون قد اختتم الليلة الماضية ان قادة المفاوضة اتفقوا ايضا على تفعيل نشاط (التجمع) عبر تشكيل سكرتارية من سبعة الى عشرة اعضاء برئاسة رئيس (التجمع) الحالي محمد عثمان الميرغني على ان يتم اختيار منسق ومتحدث باسمها, ما يعني إلغاء منصب الأمين العام. وطبقا للاتفاق الذي تم التوصل اليه في ختام الجلسات التي افتتحت الجمعة الماضي, فإن اللجنة السباعية التي سيتم تشكيلها وتختار من اعضائها رئيسا ومقررا لها ستكون مسئولة لدى هيئة القيادة على ان تطلع رئيس (التجمع) بمجمل نشاطها. وجددت اللجنة التي ستقوم بتأكيد التزام (المجتمع) بالحل السياسي الدمج أو التنسيق بين المبادرات المختلفة, سبع مهام محددة هي: * صياغة ورقة الموقف التفاوضي للتجمع على اساس مؤتمر القضايا المصيرية واعلان مبادىء (ايجاد) والقرارات الاخرى المتعلقة بالحل السياسي المعتمدة من قبل هيئة القيادة. * اعداد مشروع للدمج أو التنسيق بين المبادرات. الاتصال والمتابعة مع لجنة المتابعة الليبية المصرية المناط بها تحريك المبادرة المشتركة, والتأكد من استيفاء النظام لشروط تهيئة المناخ لانطلاق الحوار الواردة في (اعلان طرابلس) . * الاتصال والمتابعة مع كل من وسيط (ايجاد) وشركاء (ايجاد) ومع الاطراف الاقليمية والدولية المهتمة بالقضية السودانية. ونصت الخطوط العامة التي حددت مهام اللجنة على انه ليس من اختصاص اللجنة الفنية السباعية الاتصال او التفاوض مع النظام على ان تقوم هيئة قيادة (التجمع) بتسمية اعضاء الفريق الذي سيتولى عملية التعاون مع النظام, بعد انتهاء عمل اللجنة. ورفض نائب أمين عام (التجمع) والمتحدث الرسمي باسمه فاروق أبوعيسى نص أو تأكيد صحة المعلومات التي حصلت عليها (البيان) واكتفى بالقول: (عليكم ان تنتظروا صدور البيان الختامي صباح غد (اليوم) على أبعد تقدير) . وكشف أبوعيسى ان قيادة (التجمع) تلقت رسالة من اللجنة المصرية الليبية تؤكد فيها استعدادها للتنسيق بين المبادرة المشتركة ومبادرة (ايجاد) مشيرة الى انها قامت بابلاغ دول (ايجاد) بهذا الموقف. وطبقا لرسالة اللجنة المصرية الليبية, فسيتم مناقشة هذا الموضوع في القاهرة مطلع الشهر المقبل على هامش القمة الافريقية الاوروبية. وأعلن الناطق الرسمي باسم (التجمع) في تصريحه الذي خص به (البيان) ان قادة المعارضة اتفقوا على تأجيل موعد انعقاد المؤتمر العام الثاني للتجمع من موعده المفترض في 25 مارس الى اجل غير مسمى يحدد فيما بعد على ضوء فراغ اللجان المكلفة بانجاز بعض المهام المرتبطة بضمان نجاح المؤتمر. وأوضح أبوعيسى ان اجتماع قيادة المعارضة تطرق لخيار الانتفاضة بنقاش عام في صيغة خطة تعتبره ملفا ساخنا لابد من متابعته يوميا. وعلمت (البيان) من مصدر آخر, ان العقيد جون قرنق, زعيم الحركة التي تقاتل في جنوب البلاد أنهى مقاطعته للاجتماعات وعاود حضورها مشاركا في النقاش بحيوية بعد ان تغيب عن جلسة واحدة اثر, تلاسن مع رئيس الوزراء السابق زعيم حزب الأمة الصادق المهدي. وطبقا للمصدر فقد اتفق الطرفان على ان يلتقي وفدان يمثلهما, بعد اختتام هيئة القيادة, لتصفية تداعيات الحرب الكلامية التي انخرط فيها الجانبان. أسمرة البيان

تعليقات

تعليقات