تنصيب لاجوس رئيساً لتشيلي - البيان

تنصيب لاجوس رئيساً لتشيلي

اعلن ريكاردو لاجوس الذي تسلم أمس الاول مقاليد الحكم في تشيلي في خطاب ألقاه من على شرفة قصر لا مونيدا في سانتياجو انه سيكون (رئيسا لجميع التشيليين من مدنيين وعسكريين) , بينما كانت الجماهير تهتف (حاكموا بينوشيه) . وقال لاجوس امام اكثر من عشرة الاف شخص احتشدوا على مقربة من القصر الليلة قبل الماضية (سأكون رئيسا لجميع التشيليين الذين مع اليسار والوسط واليمين, ولاولئك الذين يهتمون بالسياسة ولاولئك الذين لا يهتمون بها, وللمدنيين والعسكريين) . وريكاردو لاجوس هو اول رئيس اشتراكي ينتخب رئيسا في تشيلي منذ سقوط سلفادور الليندي الذي لقي حتفه في انقلاب وقع في 1973 وحمل الى سدة الرئاسة الجنرال اوجستو بينوشيه حتى العام 1990. وعند وصول الرئيس الجديد وخلال خطابه الذي استغرق عشر دقائق, رددت الجماهير (الليندي موجود ولاجوس رئيس) و (حاكموا بينوشيه) . واضاف لاجوس مذكرا بألليندي الذي انتحر بينما كان الطيران العسكري يقصف لا مونيدا صباح 11 سبتمبر 1973 (من على هذه الشرفة خاطب الأمة كثير من الرجال. وفي هذا القصر فقد احدهم حياته ويستحق احترامنا وهنا كانت امال الكثيرين وآلامنا ايضا ومنها اكبر مأساة سياسية في القرن العشرين) . واضاف ان (صورة دمار هذا القصر تبقى محفورة في الضمير الانساني رمزا للتعصب) . وتابع الرئيس الجديد في خطابه الأول (اليوم, أدعوكم الى العمل لجعل هذا القصر رمزا للحرية ولقدرة الانسان على البقاء واحترام حقوق الاخرين) . وقال (هذا هو التزامنا الذي نريد ان نذكر به كبار زوارنا الاجانب الذين سيقولون للعالم اننا, نحن التشيليين, قادرون على التصالح مع الحقيقة والعدل واحترام حقوق الانسان) . وقد انتخب لاجوس (62 عاما) في 16 يناير الماضي وتسلم مهام منصبه امس الأول. أ.ف.ب

طباعة Email
تعليقات

تعليقات