لقاء شرم الشيخ استهدف احياء المسار السوري، موسى: قمة لدول اعلان دمشق قريباً الخلاف السوري الفلسطيني أحد معوقات القمة الشاملة

قال وزير الخارجية المصري عمرو موسى ان الامور تتحرك باتجاه عقد قمة عربية احد عوائقها الخلاف السوري الفلسطيني لكنه رجح قرب عقد اجتماع دول اعلان دمشق فيما اشار من جهة اخرى الى ان قمة شرم الشيخ الاخيرة هدفت لدعم استئاف المسار السوري الذي قال ان الانسحاب الاسرائيلي من لبنان يهدف لفصله عن اللبناني. تصريحات موسى التي اعقبت اجتماع وزراء الخارجية العرب تناقلتها وكالة (انباء الشرق الاوسط) وصحيفتا (السفير) اللبنانية و(الاهرام) القاهرية. وقال موسى للوكالة المصرية ان (الامور تتحرك نحو عقد قمة عربية ولكن توقيت انعقادها موضوع آخر سواء في الوقت القريب أو البعيد.. خلال اسبوع أو شهر) . ورداً على سؤال عما اذا كان الخلاف السوري الفلسطيني يشكل احد العوائق الكبرى امام القمة العربية قال عمرو موسى: نعم.. نعم. وحول مشاوراته امس الأول مع وزير الخارجية السورى فاروق الشرع ووزير الخارجية السعودى الامير سعود الفيصل وعما اذا كانت تناولت موضوع التنسيق لانعقاد القمة العربية أوضح موسى ان هذه المشاورات تناولت التنسيق فى أمور عديدة وفى كثير من الموضوعات المطروحة حول عملية السلام. وأضاف فى تصريحات له قبيل مغادرته بيروت للصحفيين المصريين انه تم خلال هذه الاجتماعات مناقشة عملية السلام على المسارات السورى واللبنانى والفلسطينى وكذلك تمت مناقشة عقد اجتماع لدول اعلان دمشق كما تناولنا مسألة التنسيق العربى بصفة عامة. وأوضح ان هذه القضايا تمت مناقشتها خلال اجتماعه مع وزيرى خارجية السعودية وسوريا وكذلك فى اجتماع ثنائي بينه وبين وزير خارجية سوريا كما تم تناوله فى اجتماعه مع وزير الخارجية السعودى وعدد آخر من الوزراء العرب. وحول توقعه عن قرب عقد اجتماع لدول اعلان دمشق قال موسى ان احتمال انعقاده سيكون قريبا. وأشار موسى في تصريحات لصحيفة (الاهرام) المصرية امس الى الاتفاق على اهمية التنسيق العربي حاليا ومستقبلا لوضع عملية السلام في اطارها السليم كي نصل الى سلام شامل ومتوازن. واستبعد وزير الخارجية المصري في حوار مع صحيفة (السفير) اللبنانية نشرته أمس ان يكون سبب قرار اسرائيل الانسحاب من جنوب لبنان هو فصل المسارين السوري واللبناني. وقال ان السبب الحقيقي (هو الخسائر الاسرائيلية نتيجة مقاومة الاحتلال) . واضاف: (اعرف ان هناك اراء اخرى, مثل اللعب الاسرائيلي على المسارين, والضغط على سوريا, انا ارى انه رد فعل على المقاومة التي تلحق خسائر متواصلة بالاسرائيليين) . من ناحية اخرى اعتبر موسى ان القمة الثلاثية التي جمعت في شرم الشيخ (مصر) الاسبوع الماضي... رئيس الحكومة الاسرائيلية ايهود باراك ورئيس السلطة الفلسطينية ياسر عرفات بحضور الرئيس المصري حسني مبارك هي للاستهلاك الداخلي في اسرائيل تحضيرا لاستئناف المفاوضات على المسار السوري. وقال (كان لابد لباراك من ان يحرك المسار الفلسطيني ويوحي على الاقل بانه لا يواجه مشكلة خطيرة مع الفلسطينيين. انه شان داخلي بالنسبة الى الاسرائيليين لكي يتحركوا مجددا في اتجاه المسار السوري وهذا ما سيحصل) . وتوقع ان تشهد مصر (تكثيفا للاتصالات المصرية-السورية في الايام والاسابيع المقبلة قبل زيارة الرئيس مبارك الى واشنطن اواخر هذا الشهر وبعدها) . واعتبر وزير الخارجية المصري ان هناك (اختبارا لفترة الشهرين المقبلين لمعرفة ما اذا كان باراك سيتقدم بجدية هذه المرة والا فان المسارات كلها والمنطقة ستشهد حالة من الجمود) . وردا على سؤال كيف يمكن ان يخدم البيان الختامي للمجلس الوزاري العربي محاولات استئناف المسار السوري في المفاوضات شدد موسى على (ان البيان ركز على اولوية المسألة اللبنانية ولم يكن غرضه ان يخدم او يعطل المسار السوري) . واشار الى ان المسار السوري الاسرائيلي في مفاوضات السلام (ما زال معطلا بفعل المماطلة الاسرائيلية وعدم الثقة السورية برئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود باراك وبالتجارب السابقة معه طوال الاشهر الماضية منذ وصوله الى الحكم وحتى اليوم) . واكد موسى ان مصر (لا تريد ان يتحول المسار اللبناني لكي يصبح ورقة على طاولة المفاوضات. انما هذا لا يمنعنا ان نقول انه اذا ارادت اسرائيل ان تنسحب فلتنسحب لن نقول لها لا) . واعتبر موسى ان اسرائيل بعد الانسحاب من جنوب لبنان (لن تترك وراءها شيئا ابدا, لأنها اذا تركت شيئا فانه لن يكون انسحابا. نحن نتحدث عن انسحاب شامل للقوات الاسرائيلية وتوابعها) . واضاف (اي قرار اسرائيلي بالانسحاب سواء كان مناورة او مقامرة المهم هو الانسحاب الذي يصب في المصلحة العربية) . من ناحية اخرى وصف موسى البيان الذي صدر امس الأول عن اجتماع وزراء الخارجية العرب في بيروت للتضامن مع لبنان في مواجهة اسرائيل بانه (بيان رصين يحمل رسالة مفادها ان لبنان ليس وحده. والرسالة واضحة ان العرب لن يقبلوا المزيد ويجب ان تكون هناك جدية في السلام) . وردا على سؤال نفى موسى صحة الانباء التى ذكرتها صحيفة (معاريف) الاسرائيلية عن محاولة قام بها الرئيس حسنى مبارك لاقناع اسرائيل بالتحاور مع حزب الله كما فعلت مع منظمة التحرير الفلسطينية. وأوضح أن الوضع مختلف بين المنظمة التى تمثل الشعب الفلسطينى بمجمله والذى ليس له دولة وبين حزب الله الذى لايمثل مجموع الشعب اللبنانى ويعمل داخل دولته وعلى أرضه. الوكالات

تعليقات

تعليقات