مستشار عرفات يلتقي وفداً من حاخامات الولايات المتحدة

أعرب بسام أبوشريف مستشار الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات عن المخاوف المتزايدة من فشل عملية السلام بسبب تردد الحكومة الاسرائيلية برئاسة ايهود باراك في تطبيق الاتفاقات وذلك لدى لقائه وفدا من كبار حاخامات الولايات المتحدة يزور اسرائيل هذه الايام ودحض الحجج الاسرائيلية التي تستهدف الاحتفاظ بمناطق واسعة من الضفة الغربية. وكان ضمن الذين حضروا اللقاء في فندق شجرة الزيتون بالقدس, دافد حاخام مستشار وزير الدفاع الاسرائيلي باراك للشئون العربية وحاخام دوف الكيتر من نيوجيرسي وحاخام ريتشارد هاميرمان رئيس جمعية بني اسرائيل في الولايات المتحدة وحاخام ياكوف رون المدير العام لمركز العبادة اليهودية والارشيف اليهودي من نيويورك والحاخام هاوارا بونيجلر من نيويورك. وقال ابوشريف انه رغم الجو العام الايجابي الذي تولد عن قمة شرم الشيخ فإن القلق ما زال يسيطر على الوضع العام بسبب فقدان الثقة والمصداقية بالطرف الاسرائيلي. اذ انه في كل مرة يتراجع ويؤجل ثم يعود لتأجيل تنفيذ الاتفاقات. وأبلغ وفد الحاخامات ان عملية السلام ممكنة ان توفرت النية الصادقة لدى الحكومة الاسرائيلية والجرأة وبعد الرؤية. فالفلسطينيون يريدون السلام واعلنوا مرارا ونعلن الآن ان انسحاب اسرائيل لخطوط الرابع من يونيو واقامة دولة فلسطينية مستقلة وعاصمتها القدس الشرقية التي احتلت عام 1967 هي الشروط الاساسية التي تجعل السلام ممكنا. وأضاف: ليس هذا فقط بل ان تعاونا سيقوم بين اسرائيل والدولة الفلسطينية كاملة السيادة على كل الاراضي التي احتلتها اسرائيل عام 1967. ودحض ابوشريف كافة الحجج الامنية الاسرائيلية التي تستهدف الاحتفاظ بمناطق واسعة من الضفة الغربية وقال ان الامن هو الامن السياسي وليس الجغرافي. وانتم تعلمون ان الصواريخ لا توقعها تلال او نهر الاردن. وان الامن لا يأتي باحتفاظ اسرائيل بنهر الاردن وضفته الغربية بل بالانسحاب والاتفاق على سلام دائم. وأوضح ان ذلك هو الذي سيؤدي الى تعاون وتفاهم سياسي واقتصادي اقليمي. فقضية الفلسطينيين هي قضية العرب المركزية ودون حلها لن يكون هناك سلام اقليمي. ودعا مستشار عرفات الوفد لزيارة الاراضي الفلسطينية والمخيمات والتحدث للناس واقناع حكومة اسرائيل والاسرائيليين بأن هذا هو طريق السلام. وقال: السلام بيننا وبين الاسرائيليين يتطلب تفاهما اعمق من المفاوضات ويتطلب ان يقتنع الاسرائيليون بأن السلام هو استراتيجية بناء مستقبل افضل للجميع. القدس البيان

تعليقات

تعليقات