ذكريات الحرب العالمية الثانية تواصل مطاردة اذهان الكوريين - البيان

ذكريات الحرب العالمية الثانية تواصل مطاردة اذهان الكوريين

على الرغم من ان اليابان وكوريا تحاولان الان ان تصبحا صديقتين, الا ان الذكريات المريرة لاتزال حية من اذهان اسر الضحايا من ابناء كوريا الجنوبية وبناتها الذين اجبروا على خدمة آلة الحرب اليابانية خلال الحرب العالمية الثانية . وقد خرجت الاسبوع الماضي مجموعة تمثل عمال السخرة في مظاهرة بشوارع سيئول تطالب بتعويضات مالية. ويقدر المؤرخون انه خلال فترة الحرب العالمية الثانية, عندما كانت كوريا مستعمرة يابانية, سيق اكثر من مليون شاب كوري إلى اليابان, حيث ارسل بعضهم إلى الجبهة, فيما عمل اخرون لدى الشركات اليابانية, كما تم ارسال مئات الآلاف من الفتيات الاسيويات, معظمهن من كوريا, ليصبحن (فتيات ترفيه) في دور البغاء اليابانية. وتجادل الحكومة اليابانية بأن الـ 500 مليون دولار التي دفعتها لكوريا الجنوبية في عام 1965 قد سددت كل الديون المستحقة عليها لكن العديد من الكوريين لم يرضوا بذلك, حتى ان احدى الجماعات التي تمثل عمال السخرة رفعت منذ عشر سنوات دعوى قضائية ضد الحكومة اليابانية, تطالب فيها بالحصول على تعويض مالي قدره 7.4 ملايين دولار, ومن المتوقع ان تصدر احدى محاكم طوكيو قرارها بشأن هذا المطلب في غضون اشهر من الان.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات