حزب الله: المقاومة مستمرة حتى رحيل آخر جندي احتلال، الجيش الاسرائيلي بدأ تفكيك مواقعه للانسحاب من لبنان

بدأت قوات الاحتلال الاسرائيلي تفكيك مواقع لها في جنوب لبنان انسجاماً مع قرار الانسحاب بحلول يوليو بالتزامن مع هجمات المقاومة اللبنانية وتأكيد حزب الله استمرار النضال حتى خروج آخر جندي محتل. وافادت المعلومات الواردة من داخل المنطقة الحدودية المحتلة ان قوات الاحتلال الاسرائيلى شرعت امس الاول في تفكيك منشآتها العسكرية في مواقعها التى تقع في منطقة (العيشية) وذلك في اطار قرار حكومة اسرائيل الانسحاب . وكشفت المعلومات ان عودة قائد مايسمى بجيش لبنان الجنوبى العميل لاسرائيل انطوان لحد من باريس تمت بناء لاستدعاء عاجل من قيادة قوات الاحتلال الاسرائيلى بعد الضربات النوعية للمقاومة ضد عناصر الميليشيا ومااسفرت عنه من خسائر كبيرة اضافة الى حدوث انقسامات خطيرة داخل هذه الميليشيا. وذكرت صحيفة (يديعوت احرونوت) ان قائد الميليشيات انطوان لحد تلقى بغضب شديد قرار الحكومة الاسرائيلية بالانسحاب من جنوب لبنان. وطلب من القادة الاسرائيليين عدم نسيان تعهداتهم لعناصر الميليشيا. ومع تزايد القلق وحالة الترقب لدى قيادة الاحتلال الاسرائيلى من حدوث انهيار شامل للميليشيات واضطرار جيش الاحتلال الى ممارسة المهمات الموكلة اليها مما يعرض الجنود الاسرائيليين لمخاطر كبيرة ومزيد من الخسائر فقد عرضت قيادة الاحتلال على مسئولى الميليشيات اعادة نشر قواتهم داخل المنطقة المحتلة بما اسمته حزاما امنيا جديدا يتراوح عمقه بين خمسة وسبعة كيلومترات وتسوية أوضاع الضباط الكبار في الميليشيات مع عائلاتهم ممن يريد ترك الخدمة وتقاضى تعويضاته. وأشارت المعلومات الى أن اسرائيل عرضت على مسئولى الميليشيات تذكرة سفر وتأشيرة دخول لكل واحد منهم الى اى بلد يريد اللجوء اليه وتعويض مالى كبير. الى ذلك اعلن الامين العام لحزب الله الشيخ حسن نصرالله في حديث نشرته صحيفتا (ليبراسيون) و(لوفيجارو) الفرنسيتان امس ان حزبه سيواصل كفاحه المسلح في جنوب لبنان حتى رحيل اخر جندي اسرائيلي. وقال نصرالله ان (الضمانة الوحيدة للانسحاب (الاسرائيلي) تكمن في استمرار عمليات المقاومة. فاذا مر اسبوعان او ثلاثة اسابيع من دون ان يقتل او يجرح جنود اسرائيليون فان اسرائيل ستنسى انها محتلة. ووقف العمليات يعني مساعدة رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود باراك على البقاء في لبنان. اننا نساعده على الايفاء بوعوده. سنواصل الضرب طالما هناك جندي اسرائيلي واحد على ارضنا) . وعبر الشيخ نصرالله عن شكوكه حول موعد الانسحاب الاحادي الجانب للجيش الاسرائيلي من الجنوب اللبناني كما اعلنت الاحد حكومة ايهود باراك. وقال في هذا الخصوص (اشك في ان يتم الانسحاب في يوليو) المقبل, مضيفا (من المرجح كثيرا ان يكون قرار الحكومة الاسرائيلية مجرد مناورة سياسية قبل اجتماع وزراء خارجية جامعة الدول العربية في بيروت) في 12 مارس الجاري. وفي معرض رده على سؤال حول التصريحات الاخيرة لرئيس الوزراء الفرنسي ليونيل جوسبان التي وصف فيها عمليات حزب الله بـ(الارهابية) اكد نصرالله ان (اللبنانيين يقاتلون من اجل تحرير ارضهم) . وخلص الى القول (ان الامر يعتبر مقاومة وليس ارهابا) , مضيفا ان (جوسبان دافع عن المحتل) . وقدمت اسرائيل الليلة قبل الماضية شكويين أخريين الى لجنة تفاهم ابريل اثر اطلاق عناصر من حزب الله قذائف هاون صباح امس من قريتى (المنصورة ومجدل زون) شمالى القطاع الأوسط بالشريط الحدودى المحتل في الجنوب اللبنانى. وذكر راديو اسرائيل أنه بذلك يرتفع عدد الشكاوى التى قدمتها اسرائيل الى اللجنة الى احدى وعشرين شكوى. وكانت السرايا اللبنانية لمقاومة الاحتلال اعلنت ان احدى مجموعاتها هاجمت صباح امس موقع قوات الاحتلال الاسرائيلى في (رشاف) داخل المنطقة المحتلة. وقال بيان للمقاومة أصدرته امس أن مجموعة ثانية من رجال المقاومة هاجمت في الوقت نفسه قيادة فوج الثمانين التابع للميليشيات الموالية لاسرائيل في حميد, واستخدم المقاومون الاسلحة الصاروخية وقذائف الهاون وحققوا اصابات مباشرة في صفوف عناصر العدو وتدمير بعض الدشم والتحصينات المحيطة بالمواقع المستهدفة. الوكالات

تعليقات

تعليقات