أمريكا تستبعد تحرك الجيش ضد حكومته، واحد يلتقي سوهارتو على الغداء

تناول الرئيس الاندونيسي عبد الرحمن واحد أمس الغداء مع الرئيس الاندونيسي الاسبق سوهارتو في اول ظهور علني لديكتاتور اندونيسيا السابق منذ عدة اشهر. وكان سوهارتو في استقبال واحد لدى وصوله الى منزله في ضاحية راقية بجاكرتا ولوح لعدد من الصحفيين كانوا يغطون اللقاء . وتشمل تحقيقات في قضية فساد الرئيس الاندونيسي الاسبق. وتخلف سوهارتو عن عدد من جلسات البرلمان المخصصة لمناقشة القضية كما لم يذهب الى مكتب المدعي العام للتحقيق معه بشأن مزاعم فساد في عدد من المؤسسات الخيرية التي يسيطر عليها. وتعلل محاموه بمرضه. واصيب سوهارتو العام الماضي بجلطة ونقل الى المستشفى مرتين. وانتقد كثيرون الرئيس الاندونيسي حين زار سوهارتو قبل اكثر من عام وسط تنامي الغضب الشعبي من الرئيس الاسبق الذي تنحى عن السلطة عام 1998 بعد اضطرابات عنيفة في اعقاب اسوأ ازمة تشهدها البلاد خلال عدة عقود. وعلى الرغم من ان واحد كان من منتقدي سوهارتو الا انه تمكن من الاحتفاظ بعلاقات طيبة معه كما انه مقرب من ابنة الرئيس السابق الكبرى ورافقها في السابق في حملات حزب جولكار. واجرى واحد الثلاثاء فحوصا طبية وصرح بان الاطباء ابلغوه ان صحته جيدة. وكان قد اصيب من قبل بجلطتين واثرت مخاوف تحيط بحالته الصحية على اسواق المال. في غضون ذلك قال مسئول أمريكي كبير امس ان الجيش الاندونيسي يعترف الآن بشرعية الحكومة الجديدة في جاكرتا ويعلم جيدا ان اي محاولة انقلابية ستؤدي الى حدوث حمام دم. واستبعد ستانلي روث مساعد وزيرة الخارجية الأمريكية في جاكرتا امكانية تحرك الجيش الاندونيسي ضد حكومة واحد. وقال انهم يدركون جيدا ان هذه الحكومة تتمتع بشعبية وانها منتخبة وان اي محاولة لاسقاطها بالقوة سيؤدي الى خروج الجماهير للشارع مما يؤدي لحمام دم لا يرغب الجيش في التورط فيه. رويترز ـ أ.ب

تعليقات

تعليقات