طالبان تعلن استعدادها لحل يرضي اطراف النزاع الافغاني

أبدت حركة طالبان الافغانية خلال مفاوضات مع منظمة المؤتمر الاسلامي في جدة مرونة واستعداداً كبيراً للتوصل الى حل يرضي كافة اطراف النزاع في افغانستان. وقال الامين العام المساعد للمنظمة للشئون السياسية السفير ابراهيم بكر في تصريح صحافي عقب اجتماع وفد المنظمة مع وفد يمثل حكومة طالبان في جدة امس ان الاجتماع كان صريحا ومفيدا وأبدى وفد طالبان استعدادا كبيرا للتفاهم للوصول الى حل يرضي الجميع . وأعرب بكر عن أمله في ان تنجح المنظمة في تحقيق التقارب فى وجهات النظر بين جميع الأطراف للجلوس على مائدة المفاوضات. من جانبه قال رئيس وفد حكومة طالبان امير خان متقى للصحافيين ان طالبان ليس لديها أي شروط سوى قيام الشريعة الاسلامية في افغانستان مؤكدا استعداد طالبان للعمل على احلال السلام في البلاد وقال متقى ان الحرب في افغانستان اخذت الكثير وهناك الان قناعات من جميع الاطراف الافغانية المتنازعة للعمل على اعادة السلام ووقف الحرب الاهلية التي انهكت افغانستان. وعلى صعيد متصل عزز تصريح لوكيل وزارة الخارجية الايرانية الدكتور جواد ظريف ممثل الرئيس الايراني رئيس القمة الاسلامية فى دورتها الحالية أجواء التفاول التي تحدث عنها السفير بكر. وقال ظريف اننا تسلمنا اجابات صادقة جدا من وفد طالبان واننا تصارحنا مع ممثليهم وسنتحدث مع ممثلي تحالف المعارضة غدا ونأمل بأن نصل الى رؤية تمكننا من الاتفاق بينهم. وعن امكانية أجراء لقاء بين طالبان وتحالف المعارضة الشمالية قال الدكتور ظريف ان هذا اللقاء سيكون المرحلة الأخيرة من الجهود التي تبذلها المنظمة وان تحديد جدول زمني لهذا اللقاء المأمول يتوقف على مدى اتفاق وجهات النظر بين الجانبين. كونا

تعليقات

تعليقات