محكمة تشيلية تدرس رفع الحصانة عن بينوشيه

تظاهر امس مئات المواطنين التشيليين امام القصر الرئاسي في سانتياجو للمطالبة بمحاكمة الرئيس السابق الجنرال اوجستو بينوشيه عن الاتهامات الخاصة باختفاء المئات خلال فترة حكمه لتشيلي التي استمرت 17 عاماً. وارتفعت عدد القضايا المرفوعة ضد بينوشيه الى 66 بعد رفع خمس شكاوى جديدة, في وقت تنظر محكمة الاستئناف في طلب برفع الحصانة عن الديكتاتور السابق تمهيداً لمحاكمته . وكانت بريطانيا قد سمحت للجنرال بينوشيه بالعودة الى تشيلي يوم الجمعه الماضى بعد ان احتجزته لمدة ستة عشر شهرا بناء على طلب الحكومة الاسبانية لمحاكمته عن جرائم حقوق الانسان التى ارتكبها خلال فترة حكمة لتشيلي. ويتمتع الجنرال البالغ من العمر 84 عاما في الوقت الراهن بحصانة تحول دون مقاضاته جنائيا لعضويته مدى الحياة في مجلس الشيوخ, غير أن القاضي خوان جوزمان الذي يباشر التحقيق في الانتهاكات طلب من المحكمة أمس الأول مراجعة حصانة الجنرال بينوشيه. وبحلول أمس الأول كان قد تم رفع 66 حالة يتهم فيها بينوشيه بانتهاكات لحقوق الانسان. ويذكر أن عهد بينوشيه, الذي حكم فيه البلاد بقبضة حديدية ما بين عامي 1973 و1990 قد شهد تعرض الالاف للتعذيب والقتل. وتتعرض خمس حالات من الحالات الـ 66 المرفوعة ضد الجنرال لاختفاء 12 شخصا, من بينهم سيدة حامل. وتتعلق حالات أخرى بما كان يعرف (بقافلة الموت) والتي تلقى عليها مسئولية قتل 72 من النشطاء اليساريين بعد وقت قصير من استيلاء بينوشيه على السلطة في انقلاب دموي. وتشير (قافلة الموت) إلى مجموعة من كبار الضباط العسكريين الذين جابوا البلاد طولا وعرضا بحثا عن أعضاء كبار في الحزب الاشتراكي لإعدامهم. الوكالات

تعليقات

تعليقات