التحقيقات كشفت تعاون حماس والجهاد الاسلامي، مستوطن هرب مجموعة الطيبة إلى إسرائيل

اعتقلت السلطات الاسرائيلية امس مستوطنا في قطاع غزة قالت انه هرب افراد (مجموعة الطيبة) الى داخل اسرائيل فيما كشفت التحقيقات الأولية ان هناك تعاونا غير مسبوق بين حركتي حماس والجهاد الاسلامي لشن هجمات مسلحة . وكان المستوطن المقيم في (نتزاريم) نقل في سيارته الى الاراضي الاسرائيلية الفلسطينيين الذين قتلت الشرطة اربعة منهم واوقفت الخامس الخميس الماضي بينما كانوا يتحصنون في شقة في مدينة الطيبة العربية الاسرائيلية شمال تل ابيب. وقالت الاذاعة ان المستوطن كان يعتقد ان الفلسطينيين الذين قام بمساعدتهم على التسلل الى اسرائيل لقاء مبلغ من المال كانوا يريدون البحث عن عمل داخل الدولة العبرية. ووفقا لصحيفة (هآرتس) فإن المستوطن المشتبه به أدرك بعد نشر نبأ تصفية الخلية أن هؤلاء الاشخاص هم الذين هربهم في صندوق سيارته عبر حاجز ايريز. وخوفا من اعتقاله اختفى قبل ان تتمكن الشرطة من اعتقاله. وإلى ذلك قالت الصحيفة أن آخر التحقيقات بشأن الخلية تفيد أنها كانت بقيادة محمد سناري, عضو حماس الذي افرج عنه من سجن إسرائيلي قبل أربعة اشهر. وكان سناري قد سجن بتهمة محاولة إدخال شاحنة مفخخة إلى البلدة البدوية تل السبع في النقب في مارس عام 1995. ولم تتمكن السلطات الاسرائيلية حتى الان من القبض على سناري الذي تخشى أن يحاول مع شخص آخر يزعم أنه معد العبوات, تنفيذ عمليات استشهادية. كما اتضح من التحقيقات أن عضو الخلية الذي سلم نفسه للقوات الاسرائيلية كان في السابق عضوا في منظمة الجهاد الاسلامي. وقالت الصحيفة أن في ذلك ظاهرة جديدة تشير إلى التعاون بين المنظمتين الاسلاميتين. واضاف التقرير ان السلطة الفلسطينية كانت افرجت عن السمري قبل نحو شهر. وأشار التلفزيون الاسرائيلي في الوقت ذاته ان الاوامر جاءت الى المجموعة في الطيبة من علي البغدادي الشهير بأبي عبد الله, احد مرافقي الشيخ احمد ياسين زعيم ومؤسس حركة حماس. وكان الشيخ ياسين قد نفى مجدداً أمس الأول ان يكون له أي علاقة بمجموعة الطيبة, مؤكداً رغم ذلك ان حماس ستواصل عملياتها العسكرية ضد اسرائيل حتى (تحرير كامل الارض الفلسطينية) . من جهته, اكد العقيد جبريل الرجوب, مسئول جهاز الامن الوقائي الفلسطيني في الضفة الغربية (ان الانذارات بشأن نية حركة حماس تنفيذ اعتداءات ارهابية كبيرة في اسرائيل تستند الى اساس واقعي) . واضاف الرجوب في تصريح للاذاعة العبرية ان السلطة الفلسطينية ستفي بالتزاماتها بمحاربة الارهاب (بغض النظر عن عدم وفاء رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود باراك بما تعهد به في الاتفاقات الموقعة) . وحمل العقيد الرجوب رئيس الوزراء الاسرائيلي مسئولية ما اسماه (بالاجواء المعادية لاسرائيل والتي تسود حالياً في الاراضي الفلسطينية) . وقالت المصادر ان جهاز الارتباط العسكري المشترك تسلم مساء أمس الأول جثة عمار حسنين, احد افراد الخلية, ليتم تسليمها إلى ذويه الذين يقيمون مجلس عزاء في منطقة الشجاعية في قلب مدينة غزة منذ الليلة قبل الماضية, حيث حضرت مسيرة يقودها الشيخ ياسين وكبار قيادات حركة حماس لتقديم ما اسموه (بالتهاني لاهل حسنين على استشهاده في الطيبة) . الوكالات غزة ـ ماهر إبراهيم

تعليقات

تعليقات