عرفات الى القاهرة وروس في المنطقة اليوم

وسط مساع اسرائيلية لعقد قمة بينه وبين ايهود باراك توجه الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات الى القاهرة للقاء نظيره المصري حسني مبارك في وقت رفضت السلطة الفلسطينية ما يشاع عن حزمة مبادرات او اغراءات اعدتها اسرائيل لاستئناف المفاوضات على المسار السوري ستساهم في انجاح المهمة الجديدة للمنسق الامريكي للسلام دنيس روس التي تبدأ اليوم بالتزامن مع تصريحات لينة تجاه الفلسطينيين من قبل وزير الخارجية الاسرائيلي المتشدد ديفيد ليفي قوبل بتجديد التأكيد الفلسطيني على مشروعية تحرير الارض بالقوة والتحذير من الغليان الشعبي. وقال نبيل ابو ردينة مستشار عرفات ان الرئيس الفلسطيني (سيطلع الرئيس (حسني) مبارك على اخر تطورات ازمة المفاوضات مع اسرائيل) . ودأب عرفات على لقاء مبارك لاطلاعه على سير عملية السلام التي تمر بأزمة جديدة منذ اوائل شهر فبراير الماضي. وكانت صحيفة (جروزاليم بوست) الاسرائيلية ذكرت امس ان اتصالات تجري حالياً لعقد قمة بين باراك وعرفات بالتزامن مع وصول روس الى القدس اليوم وذلك بهدف انجاح مهمته التي رجح مسئول اسرائيلي ان يكون النجاح حليفها. وكان المجلس الوزاري الاسرائيلي المصغر عقد الليلة قبل الماضية اجتماعاً لبحث بلورة حزمة مبادرات لاحياء المسار الفلسطيني حيث قال وزير الخارجية الاسرائيلي ديفيد ليفي امس (علينا اتخاذ عدة خطوات من أجل تغيير الاجواء مع الفلسطينيين) . واضاف (انا اتحدث عن خطوات ستؤدي الى تغيير في الجو والى استئناف المباحثات وانهاء اتفاق الاطار) وقال مصدر اسرائيلي ان (السبب الأساسي للتغيير في الميل ازاء الفلسطينيين ينبع من الرغبة في معرفة ما اذا كانوا مستعدين لدفع المسيرة من خلال قبول حلول وسط او انهم سيواصلون التحصن في مواقفهم) . لكن ياسر عبد ربه وزير الثقافة والاعلام الفلسطيني ورئيس الوفد المفاوض لمفاوضات الوضع النهائي قال امس لفرانس برس (كل ما تحاول اوساط باراك تسريبه من معلومات عن انها في وارد تقديم مبادرات هو مجرد تسويق لبضاعة قديمة سبق ان رفضناها) . واضاف (حتى ان حكومة باراك لم تكلف نفسها ان تغلف ما تسميه بمبادراتها الجديدة بغلاف جديد ونحن كقيادة فلسطينية لن نقبل بها لانها لاتحمل جديدا) . وقال عبد ربه ان (كل هذه القضايا هي مع الكثير غيرها استحقاقات كان على اسرائيل ان تنفذها منذ وقت طويل وهي تحاول الان تكرار نفس اسلوبها القديم معنا وهو محاولة بيع نفس البضاعة اكثر من مرة) . كما نفى الدكتور صائب عريقات رئيس لجنة التوجيه والارشاد العليا على المفاوضات تلقى مبادرات من رئيس الوزراء الاسرائيلي او حكومته مشدداً (لم نتلق اي مبادرات لكنا سمعنا بذلك عبر وسائل الاعلام) . واعاد عريقات التذكير بوجود وديعة من الادارة الامريكية عبارة عن رسالة خطية موجهة من وزيرة الخارجية مادلين اولبرايت الى الرئيس ياسر عرفات تنص على ان الولايات المتحدة تضمن التنفيذ الدقيق والأمين لكافة بنود مذكرة شرم الشيخ, واضاف الآن يجب على الحكومة الامريكية ان توجد الآليات التي تلزم بها الحكومة الاسرائيلية لتنفيذها. وقال عريقات ربما كان من الافضل منذ البداية حول التسوية الدائمة بدل من الدخول في اتفاقيات مرحلية واضاف لكن نحن لا نستطيع العودة الى الوراء خمس سنوات ولا استطيع اعادة عقارب الساعة للوراء وعلينا النظر الى الامام. وتابع (سمعنا الوزير ليفي يتحدث عن بادرة تجاه الفلسطينيين لكننا لا نريد ذلك من احد بصراحة تامة وبهذه اللهجة لا نريد حسن نوايا من احد ونريد من الحكومة الاسرائيلية ان تلتزم بتنفيذ ما عليها في الاتفاقات من استحقاقات. وشدد لا نريد اكثر مما هو موجود في الاتفاقات) . احمد قريع رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني اعرب عن خشيته من ان يكتفي الرئيس الامريكي بيل كلينتون بانجاز السلام على المسار السوري فقط خلال مدة ولايته المتبقية وان يتم تجاهل تحقيق السلام على المسار الفلسطيني ـ الاسرائيلي. وقال قريع: الرئيس الامريكي كلينتون يرغب في انجاز السلام قبل انتهاء ولايته لكن كيف ينجز ذلك؟ هذا هو السؤال وهل سيكتفي بانجاز السلام على المسار السوري فقط؟ واكد قريع مجدداً ان من حق السلطة الفلسطينية وفق الاتفاقيات الموقعة مع الجانب الاسرائيلي ان تتسلم المناطق المصنفة مناطق (ب) وان ترسل من جانب واحد, عدداً من افراد الشرطة الفلسطينية الى هذه المناطق (رغم ما قد ينجم عن ذلك من احتكاكات) . وقال لا يمكن ان تبقى القضايا مفتوحة وعلى مزاج الحكومة الاسرائيلية نتيجة لانشغالها في مسارات اخرى) . وجدد قريع دعوته الى اجراء تحكيم دولي خاصة من قبل الدول التي وقعت على اتفاقية السلام ورعتها, وتحديداً الولايات المتحدة الامريكية وروسيا ومصر. وحذر من الخطورة المترتبة على جمود العملية السلمية على المسار الفلسطيني ـ الاسرائيلي مشيراً الى حالة من (الغليان الشعبي) بدأت تشهدها الاراضي الفلسطينية.

تعليقات

تعليقات