عاطل اقتحم مطعمين متجاورين برشاشه ، قتيلان و3 جرحى بحادث اطلاق نار جديد بأمريكا

بعد اقل من 24 ساعة على مقتل طفلة برصاص صبي عمره ست سنوات، هز الولايات المتحدة حادث اطلاق نار جديد ارتكبه شاب عاطل عن العمل وادى الى مقتل شخصين واصابة ثلاثة آخرين بجروح خطيرة في مطعمين متجاورين للوجبات السريعة في ضاحية بيتسبيرج في ولاية بنسلفانيا »شمال شرق« واستسلم مرتكب الحادث روبرت تايلور وهو في العشرين من عمره ويحمل مسدسا من عيار 22 ملم للشرطة بعد ان قام باحتجاز رهائن اكثر من ساعتين في مبنى قريب من المطعمين تحصن فيه. وجاء هذا الحادث بعد اقل من 24 ساعة على مقتل الطفلة كايلا رولاند برصاص اطلقه صبي من عمرها في احدى المدارس الابتدائية في ميشيجن. واكد الرئيس الامريكي بيل كلينتون في خطاب القاه في اشبورن في فرجينيا ان »هذه الحوادث وخصوصا حادث ميشيجن تدعونا الى الاعتراف باننا لم نبذل الجهد اللازم لابعاد الاسلحة عن الاطفال والمجرمين«. وكرر نداءه الى الكونجرس لاعتماد قانون حول مراقبة الاسلحة النارية »بهدف جعل الولايات المتحدة اكثر امانا«. وقد وقع حادث اطلاق النار امس الاول عند الساعة 15.11 بالتوقيت المحلي، عندما بدأ رجل باطلاق النار في مبنى وجرح شخصا واحدا. ثم دخل مطعم »ماكدونالد« للوجبات السريعة واطلق النار على شخص من العاملين فيه. وغادر الرجل المبنى الى موقف السيارات حيث اطلق النار على شخصين آخرين قبل ان يتوجه الى »بيرجر كينج« حيث جرح شخص آخر. وبعد ذلك فر هذا الرجل ولجأ الى مبنى قريب، حيث احتجز عدد من الرهائن بينهم ممرضتان. ويضم هذا المبنى دارا للحضانة. وقال شهود عيان ان الشاب فقد مؤخرا عمله وقرر الانتقام باطلاق النار على مجهولين. أ.ف.ب

تعليقات

تعليقات