EMTC

شرويدر يبدأ زيارة لبكين وطوكيو، مضامينها السياسية أكثر من الاقتصادية

بدأ المستشار الالماني جيرهارد شرويدر امس زيارة إلى أكبر قوتين اقتصاديتين في آسيا, وهما اليابان والصين, في جولة قد تكون مضامينها السياسية أكثر من الاقتصادية حيث يصر شرويدر على أن المنطقة أكثر من مجرد مكان لعقد الصفقات . وتعد زيارة شرويدر إلى الصين واليابان التي تستغرق ستة أيام هي أول زيارة كبرى يقوم بها الزعيم الالماني إلى آسيا منذ توليه السلطة من حوالي العام. وتستمد أهميتها من أن اليابان وألمانيا - اللتين خرجتا مهزومتين من الحرب العالمية الثانية - هما الان ثاني وثالث أكبر قوة اقتصادية في العالم على التوالي ولكن بدون دور سياسي يتوازى مع وزنهما الاقتصادي. وأما بالنسبة للعملاق النائم في الصين فقد نقل مسئول ألماني بارز عن شرويدر قوله إن الصين تمثل أكثر من مجرد سوق بالنسبة لي. وقال المسئول أن الرسالة التي يحملها شرويدر إلى القادة الصينيين هي أن بكين تعد ذات أهمية حاسمة بالنسبة لاوروبا فيما يتعلق بسياساتها الداخلية والخارجية. وأضاف المسئول أن الصين لها من الثقل ما يوجب إشراكها في تسوية المشاكل الدولية الصعبة. دبا

طباعة Email
تعليقات

تعليقات