اسبوع التضامن مع الشعب العراقي، يبدأ في انحاء الاردن غدا

يبدأ في انحاء الاردن غدا اسبوع التضامن مع الشعب العراقي الذي تنظمه لجنة التعبئة الوطنية للدفاع عن العراق. ويتزامن الاسبوع مع وصول القافلة البريطانية (مريم) لمساعدة العراقيين في مواجهة الحصار الدولي.والاردن هى المحطة قبل الاخيرة للقافلة التى تحركت من لندن فى شهر سبتمبر الماضى لجمع التبرعات بغية مساعدة الشعب العراقى وزارت فى طريقها كلا من فرنسا وأسبانيا والمغرب والجزائر وتونس وليبيا ومصر وتختتم جولتها فى العراق. وسيعقد مؤتمر صحافي في عمان عن حالة الطفلة العراقية مريم حمزة التي كانت مصابة بالسرطان وتعرضت حالتها لانتكاسة نتيجة نقص الادوية بسبب الحظر المفروض على العراق. وقالت نقابة الاطباء الاردنيين في بيانه امس ان رؤساء النقابات المهنية سيشاركون في المؤتمر الصحافي لاطلاع الرأي العام العالمي على حالة الطفلة مريم كمثال للحالة التي وصل اليها اطفال العراق نتيجة للحصار. من جهة اخرى, يصل الى ميناء العقبة الاردني على البحر الاحمر يوم الاثنين المقبل النائب البريطاني عن حزب العمال, جورج غالوي, في اطار حملة يقودها من اجل رفع الحظر عن العراق اطلق عليها اسم (حملة مريم الخيرية) , نسبة الى الطفلة مريم التي كان اصطحبها للعلاج في بريطانيا قبل عامين. وتتمثل حملة غالوي في رحلة من لندن الى بغداد بحافلة من طابقين, بداها في التاسع من سبتمبر الماضي مرورا بعشر دول. ومن المقرر ان يغادر جالوي عمان الى الحدود العراقية في الخامس من نوفمبر المقبل بعد ان يعقد مؤتمرا صحافيا. ومن المتوقع ان ترافقه من العقبة حتى الحدود العراقية مئات السيارات الاردنية كتعبير عن التضامن مع شعب العراق الذي يخضع لعقوبات دولية منذ الغزو العراقي للكويت في العام 1990. نقل (مريم) لمستشفى في عمان ادخلت الطفلة العراقية مريم حمزة الى مستشفى في العاصمة الاردنية عمان بعد معاناتها من انتكاسة في مرض السرطان. وذكر اطباء ان مريم حمزة التي احضرها النائب البريطاني جورج جالواي من بغداد الى اسكتلندا لعلاجها من مرض سرطان الدم في عام 1997 مصابة الان بالعمى وتلف في المخ رغم ان حياتها ليست في خطر. ويقود جالواي قافلة مؤيدة للعراق تحمل اسم (قافلة مريم) عبر اجزاء من اوروبا وشمال افريقيا في طريقها الى الاردن والعراق للضغط من اجل رفع فوري لعقوبات الامم المتحدة. ونقلت مريم البالغة من العمر ستة اعوام من مستشفى في بغداد الى مركز الامل لعلاج السرطان في عمان امس الاول. وقال الطبيب كنعان حاجري لرويترز ان جالواي وزوجته الموجودين في مصر حاليا في طريقهما الى الاردن ورتبا نقل الطفلة. واضاف ان الطفلة اصيبت بانتكاسة منذ شهرين وتعاني من فقدان الابصار بكلتا العينين ونوبات صرع واضطرابات مرتبطة بتلف في المخ بسبب السرطان. وتابع ان اختبارات تجرى لمريم لتحديد اسلوب علاجها. وقال حاجري (نأمل الا يكون فات اوان مساعدتها) واضاف ان حياتها ليست في خطر محدق. وكانت مريم احضرت الى اسكتلندا قبل عامين للعلاج وسط دعاية ضخمة. وزعم جالواي الذي انشأ صندوقا لدفع تكلفة العلاج تلقى عشرات الالاف من الجنيهات الاسترلينية ان العقوبات تمنع الادوية المطلوبة لمعالجة مرضي السرطان من الوصول الى العراق. وكان يعتقد ان الطفلة شفيت تماما بعد علاج استمر ستة اشهر وعادت الى وطنها العام الماضي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات