مصر تحاول الافراج عن عشرة من رعاياها محتجزين في ليبيا

تجري وزارة الخارجية المصرية حاليا اتصالات دبلوماسية مكثفة عبر سفارتها في العاصمة الليبية طرابلس للافراج عن عشرة مواطنين مصريين القت السلطات الليبية القبض عليهم مؤخرا بتهمة التسلل عبر الحدود التونسية, والخروج من ليبيا دون الحصول على اختام خروج على جوازات سفرهم . وقال السفير عاصم مجاهد مساعد وزير الخارجية لشئون المصريين بالخارج ان المواطنين العشرة من ابناء محافظة الشرقية, وتعرضوا لعملية نصب من قبل احدى شركات السياحة المصرية التي اوهمتهم بالسفر الى ايطاليا عبر ليبيا مقابل 15 الف جنيه للفرد الواحد. واشار مجاهد الى ان المواطنين العشرة سافروا من مصر الى ليبيا بالطريق البري وفي اول منطقة ساحلية ليبية صغيرة (ناجورا) بالقرب من الحدود المصرية قامت الشركة بتسفيرهم عبر مركب صغير رسى بهم في ميناء تونسي في جنح الظلام على انهم في ايطاليا.. وفي الصباح اكتشف المواطنون العشرة انهم وقعوا ضحية عملية نصب وانهم في تونس وليس ايطاليا. والقت سلطات الامن التونسية القبض عليهم واعادتهم الى الحدود الليبية حيث جرى احتجازهم من قبل الشرطة الليبية لمحاكمتهم. وقال السفير مجاهد انه سيتم اعادة ترحيل هؤلاء المواطنين الى مصر فور الافراج عنهم كما تم ابلاغ الاجهزة المصرية المسئولة للتحقيق مع شركة السياحة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات