وفد الكومنولث في اسلام اباد يهدد بطرد باكستان، نواز شريف طمأن عائلته على حياته بالهاتف

بدأ وزير خارجية كندا لويد اكسوورثي على رأس وفد من رابطة الكومنولث اول زيارة لاسلام اباد منذ الانقلاب العسكري مهددا بطرد باكستان من الرابطة اذا لم يحدد الحكم العسكري فيها موعدا محددا لعودة الديمقراطية واذا لم يكشف عن مصير رئيس الوزراء المعزول نواز شريف الذي اجرى اول مكالمة هاتفية مع افراد عائلته منذ احتجازه في مكان غير معلوم منذ نحو اسبوعين. واضاف اكسوورثي في تصريح لهيئة الاذاعة البريطانية امس انه سيسعي للحصول على اكثر من مجرد الوعود الصادرة من الحاكم العسكري الباكستاني الجنرال برويز مشرف. وقال انه سيطلب ايضا ضمانات للحقوق القانونية للمعتقلين السياسيين بمن فيهم رئيس الوزراء السابق نواز شريف. وذكر وزير الخارجية الكندي انه طلب منذ فترة من السلطات العسكرية في اسلام اباد السماح له بمقابلة شريف خلال زيارته غير انه لم يتلق الرد حتي الان. وتعتزم بعثة الكومنولث تقصي الوضع العام والتحقيق في تجاوزات محتملة من قبل النظام العسكري الجديد والاجتماع مع بعض زعماء المعارضة للوقوف علي امكانيات العودة الي الديمقراطية. ويعتبر وفد الكومنولث اول بعثة اجنبية رفيعة المستوى تزور باكستان منذ الانقلاب السلمي علي حكومة شريف قبل اسبوعين. ومن المقرر ان يقدم الوفد تقريرا الى قمة الكومنولث التي ستعقد في جنوب افريقيا خلال اسبوعين للبت في عضوية باكستان في الرابطة والتي تم تعليقها عقب الانقلاب. وفي هذا الاطار قال القائد العسكري عتيق الرحمن المكلف بحراسة نواز شريف ان الاخير اجرى امس الاول اول اتصال هاتفي مع افراد عائلته من عزبة يحتجز فيها ما زال مكانها غير معلوم. وقال انه تحدث لساعة مع افراد عائلته وبدا صوته طبيعيا واخبرهم ان وضعه بخير ولا داعي للقلق على حياته. في غضون ذلك اعلن في اسلام اباد أمس ان وزير الدولة اليابانى ايشيتا ياماموتا بدأ محادثات من عدد من المسئولين فى وزارة الخارجية الباكستانية لبحث اخر تطورات العلاقات الهندية الباكستانية المتوترة وتنفيذ كافة القرارات بما فيها تلك المتعلقة بقضية كشمير. وابلغ مسئول بوزارة الخارجية الباكستانية وكالة الانباء الكويتية ان الوزير اليابانى الذى وصل الى باكستان امس الاول فى زيارة تستمر يوما واحدا سيعقد اجتماعات موسعة مع عدد من المسئولين الباكستانيين. وقال ان اليابان تعتبر من الدول الرئيسية وتريد ان (تستخدم دورها الاقتصادي وتأثيرها السياسي للضغط على دول المنطقة لتمارس مسئوليتها وضبط النفس) . ـ الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات