بعد إطلاق الفلسطيني خير الله، المنظمات العربية والاسلامية في امريكا تطالب بالغاء (الادلة السرية)

رحبت المنظمات العربية والاسلامية في الولايات المتحدة باطلاق سراح الفلسطيني هاني خير الله المتهم بالتخطيط لاغتيال وزيرة العدل الامريكية.وتأمل المنظمات العربية الامريكية ان يكون اطلاق سراح خير الدين(31 عاما)اول شرخ فى جدار استعمال الادلة السرية الذى راح ضحيته اكثر من عشرين عربيا مقيمين فى الولايات المتحدة جرى اعتقالهم وما زالوا محتجزين بعضهم فى زنازين انفرادية بناء على ادلة سرية يعجزون عن معرفتها. وقال جيم زغبى مدير المعهد العربى الامريكى فى واشنطن الليلة قبل الماضية ان قرار دوريس مايزنر مفوضة ادارة الهجرة والتجنيس الامريكية اطلاق سراح خير الدين يستحق الاشادة (ولكنه ايضا يدعونا الى الاهتمام العاجل والسريع بحل قضايا اكثر من عشرين شخصا يواجهون الاستعمال غير الدستورى للادلة السرية ضدهم) . واضاف زغبى فى بيان صحفى (من اجل تمكين العدل يجب ان يصدر قرار مماثل لكل ضحايا الادلة السرية لينطبق الدستور على الجميع فى امريكا) . وكانت هيئة المباحث الفيدرالية الامريكية تتهم خير الدين المقيم فى الولايات المتحدة منذ تسع سنوات والمتزوج من مواطنة امريكية ويدير محلا لبيع الادوات الكهربائية بانه (خطر على الامن القومى) واعتقلته فى اوائل العام الماضى بناء على ادلة لم يطلع عليها سوى القضاة وتفيد انه هدد باغتيال وزيرة العدل رينو بسبب ملاحقتها للمتورطين فى تفجير مركز التجارة العالمى فى نيويورك وانه عضو فى منظمة ارهابية لم تحدد اسمها. ـ أ.ش.أ خير الله يعانق محاميته في مؤتمر صحفي بعد اطلاقه. ـ رويترز

طباعة Email
تعليقات

تعليقات