وعدها بمساعدات عقب ابرام اتفاق سلام مع سوريا، كوهين يؤكد التزام الولايات المتحدة

اكد وزير الدفاع الامريكي وليام كوهين امس تعهد الولايات المتحدة بالوقوف الى جانب اسرائيل والحفاظ على تفوقها النوعي على الدول العربية ووعد بزيادة المساعدات لتل ابيب في حال ابرام اتفاقية سلام مع سوريا والدول العربية المجاورة . وقال كوهين في مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس الاسرائيلي عيزرا وايزمان ان واشنطن لن تتخلى عن مساعدة اسرائيل في كل الظروف والاحوال. واضاف ان الولايات المتحدة ستفي بما تعهدت به لاسرائيل من اموال لتمويل عملية اعادة الانتشار في الاراضي المحتلة وذلك وفق ما نص عليه اتفاق واي ريفر. وعقد وزير الدفاع الامريكي مباحثات مع رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود باراك بصفته وزيرا للدفاع وقالت مصادر اسرائيلية ان باراك وكوهين بحثا في قضايا مختلفة تتعلق بالعلاقات بين الجانبين والعملية السلمية. واكدت ان المباحثات تركزت حول مسألة التعاون العسكري القائم بين اسرائيل وامريكا والذي يأتي في اطار العلاقات الاستراتيجية القائمة بين الجانبين. وفي ختام مباحثاته مع باراك قال كوهين ناقشنا كل المسائل المتعلقة بطبيعة التهديدات (التي تواجهها اسرائيل) وضرورة وضع انظمة الانذار المبكر الاستراتيجية. واضاف مهما كان الاتفاق الذي ستتوصل اليه الاطراف وفي حال توصلت اليه ستقوم بما يتوجب لضمان امن اسرائيل في اشارة الى دور واشنطن المحدد في حال ابرام اتفاقية سلام بين اسرائيل وسوريا. وقال باراك في كلمته ان من الضروري جدا ان تمنح الولايات المتحدة اسرائيل مساعدة قدرها 1.2 مليار دولار التزم بها الرئيس الامريكي بيل كلينتون لتغطية نفقات تطبيق اتفاق واي بلانتيشن. وكان كوهين وصل الى اسرائيل ليل الاثنين الثلاثاء في المحطة الاخيرة من جولته في المنطقة والتي زار خلالها الاردن ومصر وعدداً من الدول الخليجية. ومن المقرر ان يصل مبعوث السلام الامريكي دنيس روس الى اسرائيل في وقت لاحق كما سيزور مناطق الحكم الذاتي الفلسطيني. ويرى مراقبون ان التحرك الامريكي الجديد يدل على ان المنطقة ستشهد بداية فترة جديدة من الاتصالات بشأن عملية السلام خاصة على المسار السوري ـ الوكالات باراك وكوهين يتقاسمان الضحكات خلال المؤتمر الصحفي المشترك في القدس المحتلة امس ـ أ.ب

طباعة Email
تعليقات

تعليقات