باراك في تركيا لابرام صفقات عسكرية ومائية

افتتح رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود باراك أمس قرية اسرائيلية من المساكن الجاهزة لضحايا الزلزال في تركيا خلال زيارة له الى هذا البلد ليوم واحد لابرام صفقات عسكرية واستيراد المياه التركية.وشاركت فرق انقاذ اسرائيلية في عمليات الانقاذ بعد الزلزال القوي الذي هز تركيا في17اغسطس مما عزز من العلاقات السياسية والتعاون العسكري والتجارة الثنائية بين البلدين. وقتل نحو 17 الف شخص واصيب عشرات الالاف كما اصبح مئات الالاف في عداد المفقودين في الزلزال. وقال باراك في افتتاح المشروع (هنا في قرية ادابازاري الاسرائيلية التركية يبدأ فصل انساني جديد من علاقات الصداقة والاخوة بين شعبينا وحكومتينا) . وقالت الاذاعة العبرية ان باراك سيبحث خلال الزيارة مع الرئيس التركي سليمان ديميريل ورئيس وزرائه بولنت اجاويد ووزير الدفاع وقادة الجيش هناك عقد عدة صفقات اسلحة تشمل تحديث دبابات وبيع كميات ضخمة منها وطائرات صغيرة بدون طيار الى تركيا. وكانت صحيفة (هآرتس) الاسرائيلية ذكرت فى عددها الصادر امس الأول ان الجانبين سيدرسان ايضا مشروع انتاج مشترك لصواريخ (جو ـ ارض) من طراز (بوباى 2) التى تنتجها الصناعات العسكرية الاسرائيلية ليتم تزويد سلاح الجو التركى بها. وزادت حميمية العلاقات بين البلدين خلال السنوات القليلة الماضية بخاصة بعد ابرامهما اتفاقا للتعاون العسكرى والامنى فى شهر فبراير عام 1996 تم استنادا اليه تبادل زيارات عديدة على مستوى وزراء الدفاع ورؤساء الاركان وتكثيف التعاون فى مجال التكنولوجيا العسكرية. وتأتى زيارة باراك الى انقرة التى تستمر يوما واحدا لتطوير التعاون الاقتصادى الثنائى وبحث تزويد اسرائيل بالمياه التركية. وتعد هذه المواضيع الأكثر استفزازاً لدول الجوار العربي والاسلامي التي يبحثها باراك في زيارته هذه التي تعد الأولى له لتركيا. وفي هذا الاطار انتقدت أمس صحيفة (القدس) الايرانية التقارب بين اسرائيل وتركيا والتعاون العسكرى القائم بينهما. ونقل راديو طهران عن الصحيفة تحذيرها من أن التحالف بين أنقرة وتل أبيب يشكل خطرا على دول المنطقة خاصة ايران وسوريا مبينا أن تركيا حليفة لاسرائيل منذ فترة طويلة الا انها حرصت على عدم الاعلان عن هذه العلاقة وأنها لم تعلنها الا بعد عام 1993. كما انتقدت الصحيفة الاوساط العلمانية فى تركيا وخاصة ما وصفته بتعاملها مع البلدان العربية. ـ الوكالات باراك ينشد للعلم الاسرائيلي والى جانبه اجاويد خلال افتتاح القرية. ـ أ.ف.ب

طباعة Email
تعليقات

تعليقات