بغداد تنفي اتهامات انتهاك حقوق الانسان

رفض العراق اتهامات بريطانية بأنه ليس شريكا في عملية تعزيز حقوق الانسان والاستقرار في العالم واصفا هذه الاتهامات بانها تلاعب بالالفاظ والمفاهيم المتعارف عليه . جاء ذلك في رسالة وجهها ممثل العراق الدائم في الامم المتحدة سعيد الموسوى الى جيرمى جيرينستوك مندوب بريطانيا في المنظمة الدولية تعقيبا على تقرير لوزارة الخارجية البريطانية حول حقوق الانسان في العراق. وقالت الرسالة التى اذاعها راديو بغداد أمس ان قرارات لجنة حقوق الانسان الدولية التى اشار اليها تقرير الخارجية البريطانية غير قانونية وغير موضوعية لانها تستند الى تقارير فان ديرستويل رئيس اللجنة الذى فقد مصداقيته حسب تعبير الرسالة. وانتقدت الرسالة الدعم البريطانى للمعارضة العراقية واصفة اياه بانه تدخل في الشئون الداخلية للبلاد. كما انتقدت الرسالة ما وصفته بالعرقلة البريطانية للحوار بين الحكومة العراقية والاحزاب الكردية في شمال البلاد وقالت ان الاشراف البريطانى على عملية (انقرة للسلام) وتوقيع اتفاقية واشنطن مع هذه الاحزاب دليل على سوء النية من خلال استمرار الحالة الشاذة التى تعيشها المنطقة الشمالية. من جانب آخر اتهم مسئول بوزارة الخارجية العراقية الولايات المتحدة وبريطانيا مجددا بارتكاب جريمة ابادة الجنس البشرى من خلال قرار مجلس الامن بفرض الحصار المستمر على العراق الذى هو أطول قراراعتمده مجلس الامن في تاريخه. وقال الدكتور أكرم الوترى المستشار القانونى لوزير الخارجية العراقى في تصريح نشرته أمس صحيفة (الرأى) العراقية الاسبوعية ان قرار مجلس الامن الدولى لايستندالى أى مسوغ قانونى لاستمرار الحصار وانه لايوجد في نصوص الميثاق ما يسمح بحالة حصار دائم لدولة عضو في الامم المتحدة وانه يستهدف منع العراق من ممارسة حقه في الحياة وفي التنمية وفي التصرف بموارده الطبيعية. ـ أ.ش.أ

طباعة Email
تعليقات

تعليقات